egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المرأة | سمنة | أضرار رجيم الطعام النيئ أكثر من فوائده

أضرار رجيم الطعام النيئ أكثر من فوائده

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أضرار رجيم الطعام النيئ أكثر من فوائده أضرار رجيم الطعام النيئ أكثر من فوائده

الرشاقة والقوام الجميل أكثر ما يشغل بال الناس في هذه الفترة وخاصة السيدات والمراهقات ، حيث كشفت دراسة بريطانية أن هوس المراهقات البريطانيات بالرشاقة قد وصل إلى مرحلة وبائيه ، كما أثبتت الدراسة أن مراهقة واحدة فقط من بين عشر مراهقات هي التي أبدت رضاها عن قوامها .

أخر طرق الرجيم التي ظهرت في الأونة الأخيرة هي رجيم الطعام النيئ ، معتمداً هذا النظام على فكرة أن تسخين أو طبخ الغذاء يهدر الإنزيمات المهمة الموجودة في الأطعمة التي تساعد على أمتصاص وهضم الغذاء كما يفقد الطعام قيمته الغذائية .
ويهدف رجيم الطعام النيئ إلى تحقيق التوازن بين المواد الحمضية والقلوية التي تكون المأكولات والتي تعتبر ضرورية للجسم ، ولهذا السبب فهو يحتوي على الفاكهة والخضار والبذور والمكسرات ومنتجات الألبان غير المبسترة وعصائر الفاكهة والخضار الطازجة .
من فوائد هذا النظام التي يتم بها الترويج لهذا النظام بخلاف تقليل الوزن هو الحصول على بشرة صحية وإبعاد علامات تقدم السن وتخفيض خطر الأصابة بأمراض القلب ومرض السكري بالأضافة إلى الصحة الجيدة بوجة عام والنشاط والحيوية والطاقة .
وأستخدم رجيم الطعام النيئ من 60 عاماً للتخسيس ومعالجة مشاكل الأرتفاع في الضغط الدموي والأمراض القلبية وأمراض الكليتين وأضطرابات الكبد وأوجاع الرأس .
ومن أضرار هذا النظام المؤكدة هي ندرة وجود مكونات هذا النظام الضرورية مثل ملح البحر "السيلتكي" وسكر التمر ومسحوق الخروب وطين البراعم وحليب جوز الهند الصغير ، مما يؤدي إلى فقدان الوجبة لبعض العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم مثل الحديد والكالسيوم وفيتامين (ب 12) والبروتينات والسكريات والنشويات .
كما ان هذا النظام يعتبر بمثابة رجيم حاد ، ومن المعروف أن الرجيم الحاد يؤدي إلى حدوث أثار جانبية أسوأ من السمنة ويصعب علاجها ن فقد أثبتت التجارب والأبحاث أن أنقاص الوزن المفاجئ يفكك أعضاء الجسم ، بسبب فقد االدهون التي لها دور كبير في تلاحم أعضاء الجسم مع بعضها البعض ، ويحرك الكلية من مكانها ، ويؤثر على العضلات والمفاصل ، ويؤدي في كثير من الأحيان إلى تأكلها ، ويتسبب في حدوث ترهلات وتراخي في بعض المناطق مثل تحت الأبطين والساقين والبطن .
ولذلك نوه المختصين في التغذية أن طبخ الخضروات ليس أمر سيئ ، بل مفيد في كثير من الأحوال ، لانه يساعد في إطلاق بعض العناصر الغذائية مثل مادة (لايكوبين) المضادة للأكسدة التي يمكن للجسم أمتصاصها من منتجات الطماطم المطبوخة أكثر من الثمار النيئة .
كما يرى المختصون في علم السموم في جامعة كاليفورنيا الأميريكية ، أن الأطعمة النيئة ليست مفيدة دائماً ، لأن العديد من النباتات تحتوي على سموم ، لذلك لابد من طبخها قبل تناولها مثل نبات (كاسافا) الذي يحتوي على مواد كيميائية تتحطم في الجسم وتنتج مادة (السيانيد) السامة ، كما قد تحتوي المكسرات والحبوب النيئة أيضاً على سموم (أفلاتوكسين التي تسبب أمراض الكبد والسرطان .