egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الصحة العامة | نصائح ومعلومات صحية | بعض الألبان قد تودي بحياة المصريين

بعض الألبان قد تودي بحياة المصريين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعض الألبان قد تودي بحياة المصريين بعض الألبان قد تودي بحياة المصريين

أكد فريق من الخبراء أن بعض الألبان المصنعة قد تتسبب في وفاة عدد كبير من المصريين مما تتسببه من مشاكل صحية بالغة الخطورة .

 

حالة من الجدل يشهدها الشارع المصري خلال الفترة الأخيرة نتيجة لانتشار الغش خاصة في المنتجات الغذائية ، الأمر الذي دفع المصريون إلى القلق حول ما يتناولونه من أغذية .

ومن المنتجات التي ثار حولها جدل واسع خلال الأيام القليلة الماضية ، قيام بعض معامل إنتاج الألبان بإضافة مادة الفورمالين السامة إلى منتجات الألبان .

وبالنسبة لآراء العاملين بذلك المجال ، نفوا صحة تلك الوقائع ، مؤكدين أن الشركات الكبرى تحاول تدميرهم لتحقيق أرباح مالية كبيرة .

أما الخبراء والمتخصصين في مجال التغذية ، فيروا أن تلك المعامل غير مؤهلة لصناعة تلك المنتجات والتي تكون بحاجة إلى تكنولوجيا متطورة قادرة على القضاء على الميكروبات التي تدمر الصحة العامة للمواطنين ، بالإضافة إلى كون تسبب تلك المواد الكيميائية في الإصابة بالأمراض والأوبئة الخطيرة .

أوضح محمود الشرقاوي ، عامل بأحد معامل تصنيع منتجات الألبان ، أن ما يتردد عن إضافة مادة الفورمالين إلى الجبن وغيره من منتجات الألبان ، ليس إلا شائعات تصدرها الشركات الكبرى المصنعة لتلك المنتجات رغبة منها في تحقيق أرباح مالية كبيرة وتدمير المعامل الصغيرة .

وفيما يتعلق بانخفاض أسعار المنتجات التي يوزعها مقارنة بالمنتجات الأخرى ، أرجع الشرقاوي ذلك إلى انخفاض تكلفة الإنتاج من أيدي عاملة ومستلزمات إنتاج ، بالإضافة إلى اعتماد المعامل التي يمتلكها المواطنون على أدوات بسيطة مقارنة بالشركات الكبرى ، مع إضافة أصحاب المحلات لهامش ربح مرتفع لمنتجات الشركات .

ومن جهتها ، قالت الدكتورة دعاء حامد ، أستاذ التغذية ، إن اللبن يحتوي على أنواع عدة من البكتريا الضارة مثل الميكروبات المرضية التي تنمو وتتكاثر إذا توافرت لها الظروف المناسبة وتسبب عدوى للإنسان أو الحيوان كالميكروبات المسببة لأمراض السل والبروسيلا .

ويحتوي اللبن أيضاً على بعض الميكروبات التي تسبب فساد الألبان وتلف منتجاته نتيجة نشاطها الفسيولوجي مثل الميكروبات المحللة للبروتين "وتسبب الطعم المر أو المتعفن" أو المحللة للدهون وتسبب تزرنخ المنتجات المحتوية على دهن مثل الزبد .

ولفتت إلى تعدد مصادر تلوث الألبان والتي يأتي في مقدمتها الحيوان ثم الإنسان من خلال عدم النظافة الشخصية للعمال "الحلابون" أو عن طريق العادات السيئة ، حيث يساهم ذلك في نقل بعض مسببات الأمراض مثل التيفود والدفتريا والكوليرا والتهاب الحلق والدوسنتاريا والالتهاب الكبدي الوبائي .

ونوهت حامد إلى أن سوء حالة عنابر تربية الحيوانات أو المصانع التي ينتشر بها بعض الجراثيم وعدم امتلاك التكنولوجيا القادرة على القضاء على الميكروبات ، وكذلك أوعية جمع الألبان والتي تحتوى ميكروبات وجراثيم تتكاثر بسرعة عند ملامسة اللبن تعد من أسباب نقل الأمراض إلى الإنسان .

وأوضحت أن الذباب والحشرات يمكنها نقل المسببات المرضية من المخلفات وإفرازات الحيوانات والتي تسبب الإصابة حمى التيفود والباراتيفود والسل والجمرة الخبيثة .

وحذرت من إضافة مادة ثاني أكسيد الكبريت بهدف تبييض الجبن ونعومة ملمسه والتي ثبت تسببها في تفتيت فيتامين B ، والإصابة بالربو كما تؤثر على الغشاء الداخلي للأمعاء والمعدة والجهاز التنفسي خاصة عند الأطفال .

وطالبت حامد بضرورة تجريم استعمالها لإضرارها بصحة الإنسان ، وأشارت إلى استخدام البعض الفورمالين في الألبان والجبن لحفظهما ومنع تكاثر الذباب وتعد من المواد السامة للإنسان والحيوان .

ونصحت ربات البيوت بضرورة اتباع الطريقة الصحيحة لغلى اللبن وذلك بتسخينه في إناء مكشوف حتى يبلغ درجة الغليان مع التقليب الجيد لتوزيع درجة الحرارة على جميع أجزاء اللبن ، وذلك لمدة 2 - 3 دقائق بعد الفوران ثم التبريد المباشر بعد التسخين لضمان عدم نمو وتكاثر الميكروبات المقاومة للحرارة .

أما الدكتور علاء البلتاجي ، أستاذ التغذية ، فيؤكد أن إضافة أي مادة كيميائية على الألبان تؤثر بشكل سلبي على الكبد ، والكلى ، مشيراً إلى أن بعض الأبحاث والدراسات العلمية أكدت أنه عند إضافة الفورمالين ، إلي الألبان تتغير صفاته ، إلا أنه شدد أن تلك المادة تؤدي على المدى الطويل للإصابة بالسرطان "أثر تراكمي" .

وطالب بضرورة مراعاة الاشتراطات الصحية في حفظ الألبان بعيداً عن إضافة المواد الحافظة مثل سرعة تجميع الألبان داخل مبرد والإسراع في تصنيعها ، وتابع قائلاً : "إن تلك المادة شديدة السمية ، ما يجعل من دخولها في الصناعات الغذائية أمراً في غاية الخطورة ، وبالرغم من وضعها ضمن قائمة المواد المسببة للسرطان وحظر تداولها ، إلا أنه يتم استخدامها في تعقيم الألبان ، خاصة فترة الصيف نتيجة ارتفاع درجات الحرارة ، لنمو البكتيريا التي تؤدى لفساده .