egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الطفل | التربية والصحة | لم يعد الصرع عند الأطفال مرض خطير

لم يعد الصرع عند الأطفال مرض خطير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لم يعد الصرع عند الأطفال مرض خطير لم يعد الصرع عند الأطفال مرض خطير

في ظل التطور الهائل في المجال الطبي والعلاجي لمختلف الأمراض المستعصية ، لم يعد مرض الصرع عند الأطفال من الأمراض الخطيرة التي تتسبب في معاناه اطفل وأهله كما كان في السابق .

ينتاب بعض الأهالي الفزع بمجرد سماع كلمة "صرع" ، فالبعض يفسرها بأن الطفل سيظل طول حياته يعاني من التشنجات والتأخر العقلي ، ظناً منهم أنه مرض ليس له علاج .

فما هي الحقيقة وراء مرض "صرع" الأطفال ؟

تقول دكتورة منى فريد ، استشارى طب الأطفال ، إن البؤر الصرعية ينشأ عنها خلل في سريان الشحنات الكهربية في المنطقة المصابة من المخ ، وليس "كهرباء زائدة" كما هو شائع ، مما يؤدي لحدوث نوبات تشنجات .

وأكدت استشاري الأطفال أن تلك الحالات لا يجب القلق منها على الإطلاق مع طرق العلاج الحديثة ، ووجود أطباء متخصصين في أعصاب الأطفال .

مشيرة إلى أن علاج الطفل قد يستمر لعامين أو ثلاثة ، بجرعات من العلاج تناسب وزنه وسنه .

وشددت على ضرورة الانتظام في العلاج الموصى به من الطبيب المعالج ، وعدم التوقف فجأة عنه ، موضحة أن ذلك قد يعرض الطفل لنوبات جديدة أشد قسوة ، التي يستوجب بعدها بدء فترة العلاج من جديد .

وحذرت فريد أيضاً من إعطاء الطفل أى أدوية أخرى لأى سبب كان دون استشارة طبيب الأعصاب المعالج ، لمنع أى تداخلات دوائية مع علاج الصرع .

وأضافت أنه تجب متابعة الحالة الصحية للطفل أثناء العلاج وخاصة وظائف الكبد ، موضحة أن العلاج ربما يتسبب في زيادة بسيطة ومؤقتة في إنزيمات الكبد .

ونصحت فريد بضرورة معاملة الطفل كباقي أخوته ، وليس كمن لديه إعاقة ، موضحة أن الحماية المفرطة للطفل ومحاولة إرضائه بحجة أنه مريض ، تشعره بالنقص أكثر ، وتخلق شخصاً عنيداً ومدللاً يصعب التعامل معه بعد ذلك .

وأوضحت أنه يستطيع ممارسة كل الأنشطة مثل أقرانه ، ومتابعة دروسه بصورة طبيعية ، فذكاء الطفل وقدراته العقلية لا تتأثر مطلقاً بهذا المرض .