egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | منوعات وترفية | أنت والأخرين | تعرفي على مدى خجلك من جسدك

تعرفي على مدى خجلك من جسدك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تعرفي على مدى خجلك من جسدك تعرفي على مدى خجلك من جسدك

زيادة الوزن لدى الفتيات قد تسبب لهن مشاكل نفسية وأجتماعية متعددة .


فيسبب لهن الخجل الاجتماعي الذي هو شكل من أشكال الخوف ، ويؤثر سلباً علي الحياة الاجتماعية لهن .

ويشتت الطاقات الإبداعية والقدرات العقلية ، وينشأ الخجل نتيجة عدة مؤثرات .

فهل تخجلين من قوامك ؟!


تعرفي على شخصيتك وأجيبي عن الأسئلة التالية :

1- هل تجلسين أمام المرآة لتزيين نفسك دائماً ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً

2- هل تشعرين بعدم الخجل أمام صديقاتك ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً

3- هل تندمجين في الحديث والكلام عند الجلوس في مجموعة من الناس ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً

4- هل تحبين تناول الطعام خارج المنزل في المطاعم العامة حيث وجود التجمعات من الناس ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً

5- هل تنظرين إلى من يحدثك ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


6- هل تشعرين بارتياح عن نفسك عند قياس وزنك ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


7- هل تقفين في الأمام عند التقاط الصور مع صديقاتك ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


8- هل تمارسين الرياضة بدون مشقة ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


9- هل تحبين المشي عن ركوب السيارة عندما يكون المكان قريباً منك ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


10- هل تحبين المشاركة في الحياة الاجتماعية ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً


11- هل تشعرين بارتياح عند شراء ملابسك من المحال والأسواق التجارية ؟

- نعم

- لا

- أحياناً

- نادراً



النتائج :-

إذا كانت معظم إجاباتك نعم :

فأنت في بر الأمان ، وأنك شخصية لست خجولة اجتماعياً ، وقوامك لا يؤثر على حياتك ، فهناك تفاهم وتواؤم بين شخصيتك وبين قوامك .

مهما كان قوامك زائداً أو مُتزناً فهناك انسجام نفسي ، وهذا مؤشر طيب يقودك إلى التواصل مع الآخرين والتفاعل مع المجتمع ، ويحقق لك الأمان الاجتماعي .

إن نتائج إجابتك تشير إلى أن قوامك لا يمثل لك مشكلة في الانخراط مع المجتمع ، وممارسة اجتماعيتك مع صديقاتك .

فحافظي على ذلك وكوني دائماً ثابتة .


إذا كانت معظم إجاباتك أحياناً :

تظهر دلالات إجابتك على أنك بعيدة عن الخجل بدرجات ، ولكن هناك بوادر إحساس بعدم الاتساق والتناغم مع قوامك .

وهذا يدفعك إلى التأرجح بين الخجل والاجتماعيات ، فتظهرين في المناسبات بمظهر الثابتة أحياناً والخجولة أحياناً أخرى .

فأمامك الفرصة الآن حيث حل عدم رضاك على قوامك يكمن في تنظيم غذائك ، وممارسة الرياضة والمشي .

ضعي نصب عينيك أن الرضا علي قوامك يقودك إلى الانخراط في المجتمعات بسهولة دون أي شعور بالخجل ، ويمهد لك الطريق لتواصل أفضل ، الأمر في يديك فكوني مُقاومة .


إذا كانت معظم إجاباتك نادراً :

شخصيتك تقترب من مرحلة الخجل ، قوامك يؤثر على اجتماعيتك ، ويسبب لك حرجاً .

عليك بتقبل ذاتك وقوامك أولاً ثم العمل على الوصول إلى القوام الرشيق من خلال ممارسة الرياضة والمشي ، وتنظيم الغذاء فهذا هو المعني الحقيقي للرجيم .

الأمر ليس صعباً أو مستحيلاً ، الوصول إلى وزن يرضيك يتوقف على قرار منك وإرادة قوية .

ضعي نصب عينيك أن أمامك فرصة للتغيير فتهنأين .

إن أهم ما في الأمر هو استعدادك الشخصي والنفسي ، فكوني مُستعدة للتغيير .

إذا كانت معظم إجاباتك لا :

أن قوامك يجعل منك شخصية خجولة اجتماعياً ، لا تدعي النتيجة تقلقك فبإمكانك التغيير والبدء تدريجياً في الانخراط مع المجتمع من حولك ، وذلك بتفهم ذاتك وقوامك والتواؤم معهما .

الحل في تنظيم الغذاء وممارسة الرياضة والمشي ، وهذا هو مغزى الرجيم .

إن الخجل من قوامك يؤثر علي علاقاتك الاجتماعية أبدئي بالتواصل مع أسرتك وأصدقائك لتشعري بالأمان ، فتأخذي الثقة في نفسك وفي قدراتك في التغلب علي مظاهر الخجل .

أعلمي أن الإنسان هو ابن أفكاره ، فدائماً أجعلي أفكارك إيجابية ترتد عليك بآثار إيجابية .

ضعي في اعتبارك أن فكرتك عن ذاتك أنك خجولة بسبب قوامك مجرد وهم كاذب .

إن الوصول إلى الوزن الذي يرضيك ليس مستحيلاً ، ركزي على الجوانب الإيجابية والمُضيئة في شخصيتك ، فهي قاعدتك وسلاحك لمواجهة الخجل الاجتماعي المُساير لعدم تقبلك قوامك .