egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | منوعات وترفية | مشاكل القراء | اصبح هدفي من العلاقة الزوجية الأنجاب

اصبح هدفي من العلاقة الزوجية الأنجاب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اصبح هدفي من العلاقة الزوجية الأنجاب اصبح هدفي من العلاقة الزوجية الأنجاب

العلاقة الحميمة بعد فترة من الزواج قد تتحول فقط لرغبة في الأنجاب ، مما قد يهدد الحياة الزوجية بشكل عام ، ومشاعر الطرفين بوجة خاص .


فلا تجعلي الإنجاب هدفاً للعلاقة الحميمة !

من المتعارف عليه أن بعض الأزواج والزوجات يحملون العلاقة الحميمة أكثر مما يجب خاصة فيما يتعلق بالجانب العاطفي والخاص بالمشاعر .

ما يعرض العلاقة الزوجية للتوتر والانفعالات غير المرغوبة والتي تؤثر سلباً على قوة العلاقة الحميمة بل وتتمادى لتضعف تأثيرها المرجو .

المشكلة :

رسالة من السيدة ك. م. تقول فيها أنها في منتصف الثلاثينات من العمر متزوجة من رجل يصغرها بحوالي سبع سنوات ، ولم يرزقا بأطفال حتى الآن رغم حرصها الشديد على الإنجاب .

تقول منذ الأيام الاولى للزواج وهي تعاني من مشكلة مع الزوج في العلاقة الحميمة ، فتقول منذ اليوم الأول لزواجي لم أستطع أن أشعر بما سمعته من صديقاتي وقرأت عنه وهو ذروة الجماع .

فحياتي الزوجية عادية ويكون اللقاء الحميم مع الزوج بمعدل يومي وأحيانا 3 مرات أسبوعياً .

في بداية الزواج كنت أشعر بالإثارة والاستجابة الجسدية على هيئة ترضي زوجي .

ثم بدأ القلق يدخل حياتنا بعد مرور العام الأول من الزواج دون حدوث الحمل .

الآن أصبحت أطلب العلاقة الحميمة من زوجي خاصة في الأيام التي اعرف حدوث التبويض فيها .

وفي كثير من الأحيان يصدني ويقول أنه متعب ويتهرب ، ما جعلني أصر على إتمام العلاقة الجنسية ليس من أجل المتعة أو لتحقيق الراحة والاسترخاء وإنما حرصاً على الحمل بأي طريقة خاصة بعد فشل عدة محاولات للتلقيح الاصطناعي .

بدأت أشعر بأن زوجي فقد الرغبة الجنسية معي وقد أعلنها صراحة أنني بإصراري على العلاقة الجنسية بدأ يشعر بالنفور من كل العلاقة الزوجية ويردد انه ليس آلة تلقيح وأنه لم يتزوج للإنجاب فقط وإنما للراحة والمتعة التي بدأ يفقدها معي .

أرجو المساعدة فالعمر يمضي وحلمي أن يكون عندي أطفال بأي ثمن .


الاجابة :

رسالتك تحمل العديد من الأمور الهامة لكل امرأة متزوجة أو حتى مقبلة على الزواج وتكوين أسرة .

فبخصوص موضوع عدم حدوث الحمل ، هنا تحتاجين الى الحديث مع الزوج حول مشاعرك نحو موضوع الانجاب والحمل .

وأيضاً تحتاجان أنت وزوجك الى دراسة احتمالات حدوث الحمل مع طبيب النساء المختص .

مع التركيز على أهمية البعد عن التوتر والقلق المصاحب للعملية الجنسية والتي خلقها الله لسببين هما الانجاب والمتعة الجنسية الحلال حتى ولو لم يحدث الحمل .

زوجك يحتاج أيضاً إلى تقديم النصائح من قبل الطبيب المختص عن أهمية تقديم الرعاية والدعم العاطفي لك .

حاولي أن تجعليه شريكاً معك في التخطيط للحمل وليس فقط التلقيح .

بالتأكيد هو أيضاً لديه الرغبة مثل كل الأزواج في الإنجاب .

العلاقة الزوجية والإنجاب هما أساس نجاح الحياة الزوجية ومسئولية مشتركة للزوجين .