egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | منوعات وترفية | أنت والأخرين | المشاعر السلبية وعلاقتها بعلم الطاقة

المشاعر السلبية وعلاقتها بعلم الطاقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المشاعر السلبية وعلاقتها بعلم الطاقة المشاعر السلبية وعلاقتها بعلم الطاقة

واجهي كل المشاعر والأحاسيس السلبية ، التي قد تولد حولك فجأة وحوليها لطاقة ايجابية تحيط بك وبكل من حولك .


كثيراً ما نشعر بالضيق والإحساس بالسلبية في مختلف المجالات ، سواء العمل ، أو الصداقة ، أو الحب ، أو الزواج ، أو أماكن معينة ، فهذه المشاعر السلبية التي تواجهنا ما هي إلا طاقة «سلبية» تتولد لدينا .

وقد نعتقد أنه شعور فجائي ، ولكن الحقيقة أننا نجهل علم الطاقات .

فوراء هذه الطاقة السلبية سبب ما ، يا ترى ما هو سبب الطاقة السلبية ؟ وكيف نشعر بها ؟ وكيف يمكننا تحويلها إلى طاقة إيجابية ؟

أكثر المواقف التي تولد الطاقة السلبية في حياة المرأة ، تفكيرها بأنها لم تعد جميلة ، وأن زوجها لم يعد يهتم بها ، وأنه تغير كثيراً ، فلم يعد يغازلها كما كان يفعل في شهر العسل ، وأن انشغاله عنها بسبب حب جديد ، وأنه سوف يتزوج عليها فتاة صغيرة في السن .

وتتساءل دائماً : «كيف أعيد الجمال الذي فقدته خلال سنوات الزواج وتربية الأطفال ؟»

وقد نجد زوجها يشعر بالملل أو بالفشل في عمله ، فيلوم نفسه مدعياً أن زوجته هي السبب فيما وصل إليه حاله ، فلو كانت تهتم به وتشجعه كما كانت تفعل في بداية زواجهما لما حصل ذلك .

وهنا نجد أن كليهما لديه طاقة سلبية مصدرها الأفكار السلبية ، ويبحث عما يسعده فقط ، ولم يفكر بشكل إيجابي في كيفية إسعاد الطرف الآخر ، كذلك لا يبحث عن الأسباب الحقيقية لهذا الجفاء .

ويبدأ كل منهما في تخيل حدوث أمور بعيدة عن الواقع ويصدقها .

بينما هناك من يفكرون بطريقة إيجابية تدفعهم إلى التفكير الإيجابي والنجاح .