egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المنزل | ديكور | فن الديكور والألوان | قصور عصرية بالفخامة القديمة

قصور عصرية بالفخامة القديمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قصور عصرية بالفخامة القديمة قصور عصرية بالفخامة القديمة

يميل اغنياء بريطانيا باهظي الثراء إلى أقتناء القصور والممتلكات القديمة الثمينة ، التي كانت ملكاً للنخبة من الطبقة الأرستقراطيّة ، وتحويلها إلى قصور حديثة عصرية في تشييدها وتحمل عراقة وفخامة الماضي في ديكوراتها .


فعوضاً عن أن يستثمر أصحاب الملايين الجدد في الأسطح ، التي تُسرّب المياه ، وفي النوافذ المعرّضة للتيارات الهوائية ، بسبب مرور الأيّام عليها ، يختار هؤلاء أن يبنوا أبنيةً فخمة جديدة تماماً .

وهم يقومون بتزويد "منازل الأحلام" بجميع وسائل الرفاهية ، من دون الحاجة إلى دفع تكاليف مضاعفة لقاء عمليّات ترميم تلك المنازل القديمة .

تنتشر العقارات باهظة الثمن في جميع الأماكن ، بعد أن بدأ الشارون الأغنياء ينجذبون إلى بناء منازل جديدة من الصفر ، لأنّ التكاليف أقلّ بكثير من ترميم ممتلكات قديمة .

كما تحدّ التكنولوجيا كثيراً من تكلفة التشغيل ، مثل السخّانات العاملة على الكتلة الحرارية والألواح الشمسية ، لأنّ بناءها والعمل عليها أسهل ، غير أنّ فخامة المنازل الفخمة الحديثة لم تتغيّر عن تلك المبنية منذ مئات السنوات .

ويخضع التصميم الداخلي أيضاً إلى عملية تحديث ، بالرغم من استمرار حضور موادّ البناء التقليدية ، مثل الخشب والصخر .

كما لم تزل أحواض السباحة وملاعب كرة المضرب وإسطبلات الأحصنة وصالات الرياضة الخاصة وصالات السينما تُشكّل الملامح الأساسيّة للمنازل الباهظة الحديثة .

وعلى سبيل المثال ، بُني منزل "ليتون" في سنة 2014 على أرض في عقار "كروان" في "أوكسشوت" في "سوري" ، وهو الآن معروض للبيع بـ 6.5 ملايين جنيه استرلينيّ ، عبر شركة "نايت فرانك" .

ويحتضن هذا المنزل 6 غرف نوم ، وحوض سباحة داخليّاً ، وصالة استجمام ، وصالة رياضة ، وشاشة سينما ثلاثيّة الأبعاد .

والمثال الآخر هو منزل "كينغسوود" ، الذي تمّ بناؤه في هذا العام .

يقع في منطقة "وودستوك" في "أوكسفوردشاير" ، ويمتدّ على أرض مساحتها 24281 متراً مربّعاً .

ويضمّ 6 غرف نوم ، و5 غرف استقبال ، و7 حمّامات ، وممرّ سيّارات كبيراً مزيّناً بالأشجار ، وسخّاناً يعمل على الكتلة الحيويّة ، و"ثقباً" خاصاً لتزويد المنزل بالماء .

أصبح هذا المنزل معروضاً للبيع بقيمة 4.5 ملايين جنيه استرليني مع شركة "سترات وباركر" ، وهو يحظى أيضاً بحدائق وبمنزل منفصل لمدبّرة المنزل والمربية ، بالإضافة إلى ملعب لكرة المضرب .

ومن الملاحظ أنّ ثمّة انتقالاً واضحاً ، حصل خلال السنوات الماضية ، من أسلوب المنازل القديمة المعرّضة للتيّارات الهوائيّة ، والقصور الإدوارديّة الطراز ، إلى الممتلكات الحديثة والمريحة وقليلة التكلفة ، مقابل فاعليّة عالية .

ويحلم الكثيرون بتصميم منازلهم الخاصّة وبنائها بالمواصفات التي يريدونها .

فقد أصبحت الجودة في هذه الأيام أعلى ، وتكلفة التشغيل أدنى بكثير ، بالمقارنة مع المنازل التي يبلغ عمرها مئات السنوات .

كما تأتي العمارات الجديدة مع كفالة لعشر سنوات ، ما يعني أنّ صاحب المنزل يعيش فترةً طويلةً من دون أيّ تكلفة على فواتير التجديد والصيانة !

وبعد 100 سنة ، ستُصبح هذه المنازل ، منازل عصرها القديمة .

ومن المتوقع أنّها ستصمد مع مرور السنوات ، لأنّ جودة البناء عالية جدّاً .

ولكنّه بالرغم من كلّ ذلك ، يوجد بعض نقاط التشابه بين القديم والجديد ، كون مبدأ الجودة والفخامة لا يزال هامّاً .

هناك العديد من المنازل الكبيرة والقديمة معروضة للبيع ، ما يصعّب إصلاحها ؛ بالإضافة إلى تكلفة التشغيل التي غالباً ما تكون مرتفعة جداً .

أمّا مع المنازل الجديدة الفخمة ، فثمّة إمكانية بناء ملكيّة ، تكون كلّها حديثة وقليلة التكلفة ، من حيث التشغيل وصديقة للبيئة .