egradio.eg logo
egradio.eg ads

الصوت المبحوح الخشن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصوت المبحوح الخشن الصوت المبحوح الخشن

هل يبدو صوتك خشنًا أثناء حديثك ؟


الصوت المبحوح عند الرجل – أو حتى المرأة – يبدو جذاباً أحياناً ، إلا أن الكثيرين منا يستاءون من خشونة أصواتهم أو بحتها ، أو سماع أصوات خشنة مبحوحة من الآخرين .

والنوبة العرضية لخشونة الصوت – والمعروفة طبياً اسم التهاب الحنجرة – دلالة تقليدية على البرد ، أو الحساسية ، أو وضع النقط في الأنف .

ولكنها قد تدل أيضاً على عدوى بالجهاز التنفسي .

وقد تكون خشونة الصوت دلالة تنبيه على إجهادك لصوتك ، أو تحديداً إجهادك للأحبال الصوتية .

وعلى الرغم من اعتبار الصراخ والصياح من الأسباب الأساسية لالتهاب الحنجرة إلا أنها ليست أسباباً ضرورية لخشونة الصوت ، وكل من الهمس المتكرر والتنظيف المتكرر للحنجرة أسباب لخشونة الصوت أيضاً .

وإذا كنت تعيش مع شخص ضعيف السمع فستصاب بخشونة الصوت بسبب التحدث معه بنغمة صوت أعلى من المعدل الطبيعي ، وقد تدل خشونة الصوت على تقدمك في العمر .

وإذا استمرت خشونة الصوت لأكثر من أسبوعين ، فينبغي أن تقلق ، فقد يكون ذلك دلالة على أحد نوعين من الارتجاعات ؛ فإما مرض الارتجاع المعوي ، أو التهاب الحنجرة الارتجاعي (وهو ما يعرف بالارتجاع الحنجري البلعومي) .

في حالة الارتجاع المعوي يحدث ارتجاع لأحماض المعدة إلى المرىء ، وفى حالة الارتجاع الحنجري البلعومي يحدث ارتجاع لهذه الأحماض إلى الحنجرة .

وتعتبر خشونة الصوت الصباحية – خاصة عندما تكون مصحوبة بحرقان في المعدة وغثيان – دلالة على كلا النوعين من الارتجاع .

وقد تتضمن الدلائل الأخرى على تلك الارتجاعات مرارة المذاق ، أو الإحساس بالحرقان أو بشىء عالق في البلعوم .

وإن لم يتم علاج هذه الحالة فقد يؤدى الارتجاع إلى إصابات في الجيوب الأنفية والأذنين ، وجروح في البلعوم ، وانسداد في المرىء ، وقرحة معوية في المرىء السفلى والذي قد يؤدى إلى سرطان المرىء .

وغالباً ما تكون الخشونة الزائدة للصوت – خاصة لدى النساء – دلالة أكيدة على التدخين حالياً أو سابقًاً .

بل إن من يتحدث إلى سيدة مدخنة عبر الهاتف يظنها رجلاً .

وسواء بالنسبة للرجل أو المرأة ، فالتدخين يسبب غلظة الأحبال الصوتية مما يعطي صاحبه صفة “صوت المدخن” .

وغالباً ما يعتبر صوت المدخن دلالة على أوديما رينك ، وهو انتفاخ في الأحبال الصوتية نادراً ما يصيب غير المدخنين .

وتظهر هذه العلامة لدى الرجال غالباً حيث إنه من الطبيعي أن يكون صوتهم خشناً .

وهذا دليل واضح على أن التدخين يسبب أضراراً بالغة .

وقد تدل خشونة الصوت المزمنة أيضاً على تعاطي الكحوليات ، فالكحوليات – مثلها مثل التدخين – تهيج الأحبال الصوتية ، والأغشية المخاطية في الفم والبلعوم .

وخشونة الصوت البالغة دليل على خلل هرموني لدى كلا الجنسين ، فهو – في النساء – دلالة على خلل هرموني يسمى التذكير ، وفيه ترتفع نسبة هرمون الذكورة .

إذا كنت تقطن في مدينة صناعية ، فقد تكون خشونة صوتك نتيجة للمثيرات البيئية والملوثات التي تتربص بك من كل جانب ، وقد تكون الخشونة الصوتية أيضاً نتيجة العلاج الإشعاعي وبعض الأدوية الأخرى .

والأسباب الأكثر شيوعًا لخشونة الصوت هي أدوية منع تجلط الدم ، ومضادات ارتفاع ضغط الدم ، ومضادات الهيستامين ، والسيترويدات ، وأدوية الربو ، ومضادات الاكتئاب ، ومدرات البول والجرعات الزائدة من فيتامين ج .

وتعتبر خشونة الصوت أيضاً دلالة على أنيميا نقص الحديد بالإضافة إلى عدد من الأمراض المناعية الخطيرة كالتهاب المفاصل الروماتيزمي ، ومتلازمة سجوجرين ، واللحمانية .

وتعتبر خشونة الصوت في الصباح دلالة على نقص نسبة هرمون الدراق ، وتعتبر خشونة الصوت أيضاً دلالة تحذيرية على الأورام – حميدة أو خبيثة – التي تنمو على الأحبال الصوتية ، أو البلعوم ، أو الفم ، أو الرقبة .

وعلى الرغم من انتشار هذه الأورام عند المدخنين بشكل كبير جداً إلا أنها تصيب غير المدخنين أيضاً .

وأكثر من ستين مليون أمريكي مصابون بالارتجاع المعوي ، وتبلغ إصابات الرجال بالمرض ضعف إصابة النساء ، ومتوسط سن الإصابة به ستون عاماً .

وبحة الصوت دلالة أساسية على سرطان الأحبال الصوتية ، والتدخين سببها الأساسي .

وإذا لم يتم علاجها فسينتقل السرطان للحنجرة ويدمرها مما يسبب صعوبات في التحدث والتنفس ، وقد يؤدي في النهاية إلى الموت .

ولذلك يجب على مبحوحي الصوت الإقلاع عن التدخين فحسب ، بل وعليهم أيضاً فحص أنفسهم بشكل دوري وعلاج الإصابات السرطانية وغير السرطانية .

لتجنب خشونة الصوت ووقاية أحبالك الصوتية ، اتبع ما يلي :

● لا تتنحنح بصفة متكررة .

● لا تصرخ أو تهمس دون داع .

● تجنب المشروبات المنبهة والكحوليات ومنتجات الألبان .

● تناول الكثير من الماء .