egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | منوعات وترفية | عادات وتقاليد | العرب (سينا) | السيناوية الحامل المكبوسة وطرق علاجها

السيناوية الحامل المكبوسة وطرق علاجها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السيناوية الحامل المكبوسة وطرق علاجها السيناوية الحامل المكبوسة وطرق علاجها

عمليات الدجل والشعوذة منتشرة في سيناء تحت مسمى الكبسة .


فتحتفظ المرأة السيناوية ببعض التقاليد في أمور الولادة والبعد عما يصيبها بالتشاؤم .

فالمرأة العاقر التي لا تلد تعتبر مكبوسة ، طبقاً للعرف السيناوي .

وتتكلف مبالغ طائلة للعلاج من الكبسة عند من يمارسن هذا النوع من العلاج .

حيث يمنع الدخول عليها عقب الولادة من خارج المنزل أو المكان الذي تعيش فيه بقطع من اللحم أو أنواع معينة من الخضراوات مثل الباذنجان .

وكذلك دخول أي سيدة تكون في فترة الحيض أو على جنابة سواء لرجل أو أمراة .

أو الدخول عليها بحلي وذهب من العهد القديم ، وتحديداً ما يرجع إلى فترة الحكم العثماني "المشاخص" .

حيث يعتقد أن من يدخل عليها "يكبسها" وتسمى المرأة "مكبوسة" .

حيث تصاب بالعقم ولا تلد مرة أخرى .

ويصاب طفلها بالاختناق وضيق التنفس وتغيير لون الجلد والبكاء المستمر دون سبب .

والمرأة المكبوسة أيضاً تذهب للعلاج عند امراة كبيرة وطاعنة في السن وصاحبة خبرة في هذا المجال بعد الكبسة مباشرة .

وتعالجها عن طريق مجموعة من العملات المعدنية القديمة "وتكون من الفضة" وأنواع من التماثيل الصغيرة وأنواع أخرى من الخرز على أن توضع في إناء ماء لفترة معينة وتقوم المرأة المكبوسة بالاستحمام بهذه المياه لكن ليس في الحمام .

وتدخل العملية نطاق الدجل الكامل عندما يطلب منها أن تحضر ديكا بمواصفات معينة، ويتم ذبحه دون ذكر اسم الله عليه ، وإلقاؤه في الأماكن المهجورة لارضاء الجن حتى يتم العلاج أو أي أنواع أخرى من الحيوانات بمواصفات معينة أيضاً ، لإرضاء الجن .

والأدهى من ذلك والذي تأنفه الأنفس عندما تكبس المرأة تأتي بفوطة المرأة الحائض "الكابسة" والتي بها دم الحيض وتنقعها في المياه والاستحمام بها حتى تتمكن المرأة المكبوسة من الإنجاب .