Notice: Undefined index: HTTPS in /home/lifestyl/public_html/index.php on line 4
موقع المرأة والاسرة العربي الاول - الكربوهيدرات وقود لأذابة دهون الجسم
egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المرأة | سمنة | الكربوهيدرات وقود لأذابة دهون الجسم

الكربوهيدرات وقود لأذابة دهون الجسم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكربوهيدرات وقود لأذابة دهون الجسم الكربوهيدرات وقود لأذابة دهون الجسم

يسود أعتقاد خاطئ لدى الحريصين على أنقاص أوزانهم ، أن الأغذية المحتوية على الكربوهيدرات لها تأثير سلبي يعوق عملية انقاص الوزن .


لكنها في الواقع تعتبر الوقود الضروري للجسم للتخلص من الدهون الزائدة وبناء العضلات والحفاظ على الصحة .

فأنت بحاجة إلى تناول "الكربوهيدرات" التي تزوّدك بالطاقة التي تحتاجين إليها ، وتُساعدك في علاج الدهون وبناء غضاريف النظام العصبي وعظامه وأنسجته .

بالإضافة إلى ذلك ، إنّها ضرورية من أجل تعزيز الطاقة وتحسين حال المزاج لكونها ترفع أيضاً مستويات مادة "السيروتونين" المسؤولة عن تحسين المزاج .

لذا فمن غير المحبّذ حذف "الكربوهيدرات" كلياً من نظامك الغذائي .

ولعلّ أفضل وقت لتناولها هو خلال وجبتي الفطور والغداء ، مع الامتناع عنها في الليل ، عندما لا يحتاج الجسم إليها .

ولكن المفضّل هو اللجوء إلى القمح الكامل ، لأنّ الجسم يمتصّ الأغذية المعدّة منه بسرعة أكبر ، كما يُحافظ على استقرار معدّلات السكّر في الدم ومستويات الطاقة .

ولابدّ من التحكّم أيضاً بالكميّات التي تتناولينها ، ولكن الأهمّ هو معرفة اختيار الصنف المناسب منها .

ولذا ، ينصح بتجنب "الكربوهيدرات" المكرّرة أو البسيطة ، مثل الأرزّ والخبز والمكرونة البيضاء والحلويات ، التي تتسبّب في ارتفاع معدّل السكّر في الدم ، ما يجعلك تشعرين بالإرهاق والانزعاج .

ولذا ، اختاري "الكربوهيدرات" المعقّدة ، مثل الخبز بالقمح الكامل والأرزّ وحبوب الفطور السمراء (الكورنفليكس) والبطاطس .

كما يُفضّل الاستعاضة عن القمح المكرّر بالقمح الكامل ، فهو يوفّر لك كميّة إضافية من البروتين والألياف والفيتامينات والمعادن ، فضلاً عن أنه يزيد كمية "السيروتونين" المسؤولة عن تحسين المزاج ومساعدتك على النوم .

وعلى عكس السكر البسيط الذي نجده عادةً في الشوكولا والحلويات والعصائر المحلاة ، فإن منتجات القمح الكامل لا تتسبّب في زيادة السكّر في الدم الذي تتبعه عادةً رغبة شديدة في الأكل .

ولكنّ إفراغ المعدة يخفّض نسبة السكّر في الدم ، ما يعني إحلال توازن في مستوى السكر في الدم .