egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | منوعات وترفية | أنت والأخرين | حددي بنفسك مدى ذكائك

حددي بنفسك مدى ذكائك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حددي بنفسك مدى ذكائك حددي بنفسك مدى ذكائك

الذكاء نعمة من الخالق سبحانه وتعالى ، فيمتلكها البعض بنسب متفاوته .


فهل أنت ذكية بالقدر الكافي ؟!

هنا يمكنك أن تكتشفي بنفسك مدى ذكائك ، أم أن الذكاء صفة لا تملكيها .

فبين الثقة والغرور شعرة ، فهل تؤدي الثقة المبالغة أحياناً إلى انخداعنا بقدراتنا ومهارتنا الشخصيَّة ؟

 

إليك أهم المؤشرات التي تحدِّد إن كنت ذكية كما تعتقدين :-



1- الصراع الدائم مع الآخرين :

الذكاء لا يتجزأ ، والشخص الذكي هو من يكون كذلك في كافة جوانب حياته ، بما في ذلك علاقاته مع الآخرين ، فصراعك الدائم مع الغير لإثبات صحة وجهة نظرك ، قد يكشف مشكلة ما في أسلوب تفكيرك وتعاطيك مع الأمور بشكل عام ، كما يعكس رؤية محدودة ، وليس ذلك من سمات الذكاء .

2 - الانهماك والتشتت المستمر :

هل تشعرين بأنَّك في حالة قتال مستمر لإنهاء مهامك المتعدِّدة ؟ تشعرين دائماً بالانهماك والانهاك بسبب عملك ؟

يؤسفنا أن نخبرك أنَّ ذلك دليل فوضويَّة ، وقد يعاني كُثر من تلك المسألة ، واضعين اللوم دائماً على ضيق الوقت ، أو ضخامة وعدد المسؤوليات ، إلا أنَّ إدارة «الوقت والطاقة» هي مهارة جميع الناجحين والأذكياء ، وسر الاستمرار في النجاح والحفاظ عليه .

3- إهمال القراءة :

القراءة هي أداة أساسيَّة في السعي من أجل التنمية الذاتيَّة المستمرة ، فإذا كنت تفضلين التسلية السهلة كمتابعة الأفلام والمباريات وألعاب الفيديو ، على حساب الكتب فأنت تظلمين ذاتك ولا تعين ما فاتك ، فيكفي أنَّ سر نجاح كثير من العظماء هو تشوقهم للقراءة وحبِّ المعرفة .

4- الفشل المهني :

إذا كانت الحياة المهنيَّة تشكل جزءاً ضخماً من خبراتنا وتستغرق منَّا وقتاً واهتماماً كبيرين ، فبدهي أن تكوني قادرة على تحقيق قدر من النجاح فيها ، خاصة إذا كانت وظيفتك تطابق خبرات دراستك ، وإذا كان العكس ، فلا بد أن تعرفي كيف تستفيدين من الصعوبات وتطويعها للوصول إلى النجاح ، فعدم محاولتك تطوير ذاتك وتمسكك بوظيفة متواضعة طوال الأعوام الماضية وعدم التفكير في حل أفضل ، يجعلك تبدين أقل ذكاءً .

5- الثرثرة :

الإنصات دليل حرص وتأنٍ ، على عكس الثرثرة المستمرة التي تعكس طابعاً متسرعاً غير رزين ، خاصة إذا علمنا أنَّ الشخص كثير الكلام غالباً ما يقع في زلات اللسان ، وأنَّ الصمت أو التفكير قبل الحديث يعكس حكمة ويجنبك كثيراً من المشكلات .