egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الرجل | مراهقة | جلباب أبي يمزقني

جلباب أبي يمزقني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جلباب أبي يمزقني جلباب أبي يمزقني

كلمات لطالما سمعتها مزقتني ودمرت حياتي ، فكوني قد اشبه ابي في بعض تصرفاته او شكله ، هذا من الأمور التي تسبب تعاستي في الحياة .


فكلما نظرت في المرآة واكتشفت كم أشبه أبي  ، أكون على وشك تحطيم المرآة بقبضتي ، وكلما تغامزت صديقات أمي بأن حركاتي وتصرفاتي تشبه حركات وتصرفات ذلك الرجل الذي أحمل اسمه ، والذي ترك البيت منذ سنوات بعد أن نالت أمي صنوف العذاب على يديه ، وأصبح معروفاً بين الناس بأخلاقه السيئة .

يشهد لي الكثيرون بطيب معشري ، ودماثة خلقي ، ولكن المقربين مني ومن حياتنا العائلية لا ينفكون عن تشبيهي بأبي ، بل أمي حين تغضب مني وتثور فهي تقول لي : أنت مثل أبيك ، وهي لا تعرف كم هذا موجعٌ بالنسبة لي .

وأمي لا تقصد أخلاقه وطباعه بقدر ما تقصد أنني أشبه في حركاتي وتشويحات يدي مثلاً ، حتى في ابتسامتي ولون بشرتي المختلفة تماماً عن لون أمي وباقي إخوتي .

رسالة هذا المراهق الذي يبلغ من العمر 15 عاماً انتهت بتساؤل : هل نحن نشبه آباءنا بسبب الوراثة ولا ذنب للعشرة والاختلاط بذلك ، وكيف أدافع عن نفسي ؟! .

وهل يسعد المراهق دوماً حين يوصف بأنه مثل أبيه ، أم أن هذا الوصف هو مجلبة للتعاسة ، كما في حالتي ؟

الأجابة :

إن أكثر كلمة تجعل المراهق على حافة الجنون هي كلمة «أنت مثل أبيك» .

فكل مراهق بحاجة لأن يكون له شخصيته المستقلة ، ولكن تكرار هذه العبارة أو الاتهام ربما يجعله على وشك أن يكون صورة من الأب ، الذي يحوي جوانب نقص في شخصيته ، كما في هذه الحالة .

وللأسف فهناك صفات شخصية يولد بها الإنسان مهما كانت وضيعة ، ولا دخل له بها ؛ حسبما توصلت إليه الدراسات السلوكية والنفسية .

وعلى ذلك يُنصح باتباع التالي في التعامل مع المراهق الصغير :

- المرحلة العمرية التي يمر بها المراهق يكون من الصعب عليه تقبل أنه يشبه والده في الشكل ، ولكن كلما تقدم في العمر يصبح من السهل عليه أن يستوعب ذلك ، فعلى الأم أن تتركه حتى يفعل مع مرور الزمن .

- على الجميع أن يبحث عن مواطن جيدة في شخصية الفتى ، ووضعها على لائحة الشرف فيما يقوم به من أعمال.

- المراهق الصغير يسعده أن يكون رجلاً قبل الأوان ، ولذلك فإن تكليفه بمسؤوليات تليق به يكون كفيلاً بنزع هذه الأفكار من داخله .

- يجب أن يعلم أن كل إنسان هو ابن بيئته ، وأنه يعيش مع أناس يتمتعون بقيم ومبادئ عليا ، ويجب أن يكون مثلهم .

- مرحلة الطفولة المبكرة والمتأخرة ، ثم المراهقة هي السنوات التي تتشكل فيها الانطباعات النفسية لدى الأشخاص ، ولذلك يجب علينا ككبار أن لا نترك ندوباً على شخصياتهم .