egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الطفل | التربية والصحة | ارتفاع الحرارة عند الأطفال وعلاجها

ارتفاع الحرارة عند الأطفال وعلاجها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ارتفاع الحرارة عند الأطفال وعلاجها ارتفاع الحرارة عند الأطفال وعلاجها

بعض الأمهات قد لا يعرن أهتماماً لمسألة أرتفاع درجة الحرارة عند الطفل ، والبعض الأخر يعتبرونه أمر في بالغ الخطورة مما يصبهن بالقلق والتوتر .


فمتى يصبح أرتفاع درجة الحرارة عند الطفل خطراً ومتى يصبح امرا لا يدعو للقلق ؟!

الحرارة وسبب ارتفاعها :

يمكن القول عن الحرارة بأنها مرتفعة إذا تعدت المعدل الطبيعي ؛ أي تجاوزت الـ 37 درجة مئوية ، إذا كان القياس من الفم ، و37.4 إذا كان القياس من الشرج .

وتتأرجح الحرارة خلال اليوم بسبب الجو ارتفاعاً بسيطاً ، فتصل إلى 38 درجة مئوية ، ولا يستدعي هذا الارتفاع أي قلق ما لم تصاحبه أعراض جانبية أخرى .

طريقة قياس حرارة الطفل :

- استخدام مقياس الأذن ، إلا أنه غير مناسب للأطفال حديثي الولادة والرضع ؛ لعدم دقته في هذا العمر ، كما أنّ وجود مادة شمعية في الأذن يقلل من كفاءة الميزان .

- قياس الحرارة عن طريق الفم باستخدام الترمومتر الرقمي ، ويستخدم للأطفال فوق سن 4 سنوات ، مع مراعاة عدم تناول الطفل أي مشروبات ساخنة أو باردة قبل نصف ساعة من قياس الحرارة .

- القياس الشرجي للأطفال تحت عمر 3 سنوات ، ويعتبر المقياس الأدق من أي مقياس آخر ، كما يمكن قياس الحرارة أيضاً عن طريق الإبط ، ويعتبر المقياس الأسهل استخداماً .

أعراض ارتفاعها :

- ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 38 درجة مئوية ، ويرافقها سعال شديد أو ضيق في التنفس ، أو قيء ، أو إسهال ، أو طفح جلدي ، أو آلام أثناء التبول أو فقدان الشهية .

- أي نزلة برد عابرة أو التهاب فيروسي قد يرفع درجة الحرارة إلى 38 ، لكنه في تلك الحالة لا يدعو للقلق ، وليس بالضرورة أن يكون مشكلة خطيرة .

إنذار الخطر مما يتوجب على الأم اصطحاب طفلها إلى الطبيب :

- إذا كان الطفل رضيعاً تحت ثلاثة أشهر ، يتوجب عليها الإسراع في ذلك .

- وكذلك إن كان عمره يقل عن 6 أسابيع .

- وكذلك الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري ، وأمراض القلب والكلى ، أو ضعف المناعة .

- إذا كان الارتفاع مصحوباً بأحد الأعراض سابقة الذكر .

- إذا كان الارتفاع حاصلاً بعد التطعيم واستمر أكثر من 24 ساعة .

- إذا لاحظت انتفاخاً ، أو احمراراً مكان الإبرة ، أو إذا تعرض لبعض التشنجات الحرارية .

خطوات العلاج :

- على الأم معرفة أنها تحاول تخفيض الحرارة ، وليس إزالتها نهائيّاً ، لذا فليس عليها استخدام الأدوية المخفضة للحرارة في الحالة التي تكون ارتفاعاً مجرداً للحرارة دون أي أعراض جانبية .

- يفضل إعطاؤه السوائل والماء والشوربة والجيلاتين ، وعدم إجباره على الأكل ، مع مراعاة تجنب الأغطية والألبسة الكثيرة .

- يمكن استعمال كمادات الماء ذات درجة الحرارة العادية ، ليست الباردة أو المثلجة .

- في حالة الارتفاع الشديد للحرارة المصاحبة لأعراض جانبية أخرى يمكن استعمال خافضات حرارة ؛ كالباراسيتامول «آدول – فيفا دول» بمعدل 10 إلى 15 ملجم/ كلجم من وزن الطفل ، ويمكن تكرار إعطاء الدواء بعد 4 ساعات إلى الأطفال الذين يعانون من أمراض الكبد .

أما للأطفال فوق عمر 6 أشهر فيمكن إعطاؤهم البروفين 10 ملجم/ كلجم من وزن الطفل ، وفقاً لما يقرره الطبيب .