egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الرجل | أزواج | الشعور بتأنيب الضمير عن الرجل والمرأة

الشعور بتأنيب الضمير عن الرجل والمرأة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشعور بتأنيب الضمير عن الرجل والمرأة الشعور بتأنيب الضمير عن الرجل والمرأة

أكدت الأبحاث والدراسات البرازيلية ان الشعور القوي جداً بتأنيب الضمير قد يؤدي للأنتحار ، وخاصة من قبل النساء .


فالإحصائيات العالمية تؤكد أن نسبة 7% من النساء اللاتي يشعرن بتأنيب ضمير قوي ، يقمن بالانتحار ؛ لعدم القدرة على التحمل ، وبخاصة إذا كان الخطأ الذي ارتكبنه لا يمكن البوح به لأحد .

سلاح بيد الرجل :

إن عدداً كبيراً من الأزواج يستخدمون تأنيب الضمير كسلاح ضد المرأة للوصول إلى غايات على المدى القصير أو الطويل ؛ فهو يستخدم سلاح تأنيب الضمير ضدها في أمور كثيرة ، مثل توبيخها دائماً بسبب عدم معرفتها الطبخ ، أو عدم معرفتها تزويق نفسها لتبدو جميلة له ، أو توبيخها لأنها لا تجعله يتمتع بممارسة العلاقة الحميمية معها .

فالرجل قد يستخدم سلاح تأنيب الضمير من أجل الحصول على الممارسة الحميمية من المرأة ؛ فإذا لم تكن مستعدة لهذه العلاقة ؛ فإنه يلجأ لممارسة سلوكيات تجعلها تشعر بتأنيب الضمير ، مثل : العبوس ، ورفض تناول الطعام ، ورفض الخروج معها ، والتعبير عن الغضب ، وإلى ما هنالك من أساليب كثيرة .

وبرأي الدراسة ، أن هذا السلاح يراد منه أيضاً أن تسير العلاقة الزوجية بحسب رغبة الرجل الذي يستخدمه .

وتُنصح المرأة بالانتباه إلى هذه الناحية ، ومحاولة معرفة إن كان الزوج يستخدم سلاح تأنيب الضمير ليكون المتحكم بجميع الأمور في العلاقة الزوجية .

فالتأنيب المتواصل للمرأة يمكن أن يسلبها شخصيتها ، أي تصبح عديمة الشخصية أمام زوجها وأمام الآخرين .

تأنيب مبرر :

هناك حالات يمكن أن يكون الشعور بتأنيب الضمير حيالها أمراً مبرراً ، ومبرراً جداً ؛ فالخيانة الزوجية للمرأة تجعلها تشعر بأن تأنيب ضميرها يقتلها ، وفي هذه الحالة يمكن أن تطلب الطلاق ، أو الاعتراف بذلك لزوجها لرؤية النتائج .

ولكن حتى الاعتراف والطلاق لا يستطيعان ، بحسب قول الدراسة ، إزالة شعورها بتأنيب ضمير قوي ، ربما يستمر معها إلى الأبد ، حتى وإن تزوجت من رجل آخر ومر كل ذلك من دون أن ينكشف .

يدمر الثقة :

إن الشعور بتأنيب الضمير يمكن أن يدمر الثقة المتبادلة بين الزوجين ، أي أن الرجل قد يلجأ إلى خيانة زوجته لمعرفته بأنها لن تصدق ذلك .

ولكن من ناحية أخرى ، بحسب قول الدراسة ؛ فإن المرأة قد تفقد الثقة بزوجها عندما تشعر بأنه ينتقد كل شيء ؛ لكي يجعلها تشعر بتأنيب الضمير .

فالتأنيب يهاجم الجانب النفسي للآخر بشكل مباشر ويؤذيه ، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالدونية أيضاً .

فالانتقادات المستمرة تولد مزيداً من تأنيب الضمير عند المرأة ، وهو الأمر الذي يجعلها تفقد الثقة بنفسها وبالآخرين حتى يصل الأمر إلى فقدان الثقة بزوجها .

فهي قد تصل إلى حد تفكر فيه بأنه إذا كان زوجها يحبها بالفعل ؛ فلماذا يلجأ إلى انتقادها طوال الوقت ؟

إنه سؤال مشروع للمرأة ؛ لأن الحب يعني التسامح .

عنف ضدها :

إن استخدام تأنيب الضمير كسلاح ، يتضمن حتماً النية لإيذاء الآخر وجرح مشاعره ؛ بل وكسر قلبه ، كما أن اللجوء إلى استخدام هذا السلاح ، يعني النية في تعذيب الآخر .

من يستخدم تأنيب الضمير كسلاح ؟

وجدت الدراسة أن من يستخدم تأنيب الضمير كسلاح ، الرجل الذي يشعر بأنه مهدد لأن زوجته لا تعتني به كثيراً .

كما أن الذين يستخدمون تأنيب الضمير ضد المرأة هم الذين لا يشعرون بأنهم محبوبون من قبل الآخرين .

وكذلك الذين لا يتمتعون بقوة الشخصية ؛ لأن الرجل الذي يتمتع بقوة في الشخصية ، لا يضيع وقته بالتفاهات والقيل والقال لجعل زوجته تشعر بتأنيب الضمير .

كما أن بعض الرجال الذين يعانون من عقد نفسية في الصغر ، ربما يلجأون إلى استخدام تأنيب الضمير كسلاح ؛ لأنهم هم تعرضوا لمثل هذا الضغط النفسي عندما كانوا أطفالاً .