egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الطفل | التربية والصحة | مواقف مضحة قد تؤذ طفلك مستقبلاً

مواقف مضحة قد تؤذ طفلك مستقبلاً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مواقف مضحة قد تؤذ طفلك مستقبلاً مواقف مضحة قد تؤذ طفلك مستقبلاً

بعض التصرفات والسلوكيات التي يمارسها طفلك في صغرة دون وعي قد تثير ضحك المحيطين ، لكن في المستقبل قد يصبح الطفل ضحية لهذه التصرفات .


فللأسف تطالعنا مقاطع الفيديو المنتشرة والتي يتداولها الناس بمشاهد يقوم بعض الآباء والأمهات بتصويرها لأطفالهم ، وهم يقومون بمواقف مضحكة ، أو يمارسون عادات تخص الكبار ، وذلك على سبيل الضحك والمزاح ، وأحياناً استجابة لمسابقات تنظمها بعض شركات الدعاية والإعلان ، والنتيجة أن هؤلاء الأطفال يصبحون ضحايا لتلك العادات والسلوكيات مدى الحياة .

فعلى سبيل المثال ، فقد انتشر فيديو قصير لطفل يدخن «الأرجيلة» أسوة بوالده ، ويجلس جلسة الكبار ، ويسعل مثل الكبار ، وهو لم يتجاوز الخامسة من عمره ، والفيديو هذا جدير بنا أن نقف أمامه طويلاً ، ونتساءل عن حجم الجريمة التي نرتكبها في حق صغارنا .

بعض هذه السلوكيات ، وأسبابها وكيفية علاجها كالتالي :

هناك أمهات بمجرد أن يتعلم الطفل الكلام تعلمه أن يشتم والده وأخوته وتعلمه بعض الشتائم ، وكانت تسعد جداً عندما يردد خلفها وتحتضنه وتضحك ، حتى يكبر وتصبح هذه الكلمة متلازمة في فمه ، ويقولها لأي فرد يقابله .

الأم والأب هما القدوة سواء في القول أو الفعل ، ويجب أن نكون حريصين على أن ننقل لصغارنا كل ما هو طيب وسليم وصحيح ؛ لأن عقولهم في فترة الطفولة المبكرة مثل صخرة ملساء يمكن أن ينقش عليها أي خدش ، ومن الصعب إزالته .

التوقف عن متابعة ما يعرف بـ «الكاميرا الخفية» أمام الصغار ؛ لأن ذلك يعودهم التهاون في احترام الآخرين وتقليدهم .

مثل تلك البرامج ومقاطع الفيديو الفكاهية على اليوتيوب تسبب إصابات وحوادث للأطفال ؛ بسبب الكبار مثل الطفل الذي يرسم بالطلاء على جدران المنزل ، فهناك أطفال شربوا من الطلاء وتسمموا ، فيجب عدم المجازفة بدعوى المزاح والفوز بمسابقة أطرف لقطة لطفل .

في حال ممارسة الأب أو الأم التدخين فيجب أن يكون بعيداً عن ناظري الطفل ؛ لأنه يعتقد أنه عادة حسنة، ويجب أن يخفي الأبوان السجائر والشيشة بعيداً عن يده ؛ لأنه قد يعمد إلى تقليدهما في غيابه .

بعض الأمهات يسعدن حين تقلدهن بناتهن في المكياج ووضع الشعر المستعار ، وهن لا زلن في سن الحضانة ، ويلتقطن لهن صوراً ، ويقمن بنشرها على «الفيس بوك» مثلاً ، وهن لا يعرفن أنهن يقتلن براءتهن ؛ لأن كل مرحلة عمرية لها ما ينسابها من ملابس ومكياج .

لوحظ زيادة في عدد المدخنين الصغار ؛ بسبب تصوير الآباء لهم ، وهم يدخنون ونشر صورهم في كل مكان فرحين ، وهؤلاء الأطفال عانوا من أمراض خطيرة في سن مبكرة بسبب ما قدمه لهم آباؤهم .

بينت الدراسات الصادرة عن منظمة «اليونسيف» أن التصرفات السلوكية الخاطئة التي يقوم بها الصغار مثل الكذب والسرقة هي نتيجة المزح والدلال في الصغر مثل سعادة الأم حين يشتمها ابنها ، وسعادة الأب حين يخفي ابنه مفاتيح سيارته لساعات ، ويفشل في العثور عليها .