egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الطفل | تغذية | أسباب رفض الطفل الرضاعة الطبيعية وعلاجها

أسباب رفض الطفل الرضاعة الطبيعية وعلاجها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أسباب رفض الطفل الرضاعة الطبيعية وعلاجها أسباب رفض الطفل الرضاعة الطبيعية وعلاجها

حليب الأم هو أفضل مصدر من مصادر الغذاء للطفل ، فيحمل له لبن الأم العديد من الفوائد الصحية ويقوي مناعته كما يبعث في داخله شعورا بالأمان والحنان التي تكنه له امه .


فأنتِ مصدر الغذاء والحنان لطفلك ، فإذا رفض الرضاعة فلابد أنكِ تناولتِ شيئا أصابه بألم ، لأن ما يشعر به هو رد فعل لما تتناولينه من طعام .

وهذه بعض الأسباب التى قد تؤدى إلى رفض طفلك الرضاعة الطبيعية :

- تناولتِ  طعاما يعمل علي زيادة الإنتفاخ مثل البقول أو الثوم ، فإن ذلك يعمل علي تغيير طعم حليب الرضاعة ، حاولي التقليل من هذه الأطعمة .

- الأطعمة الحريفة والحارة والمملحة والمخللات كلها من الممكن أن تؤذي طفلك ، وتعمل علي تورم قدميكِ ، إمتنعي عنها خلال فترة الرضاعة .

- وجود مغص لدي الطفل نتيجة الإنتفاخ الذي يسبب له الألم ، قدمي له في زجاجة الرضاعة بعض شراب النعناع والكمون المغلي والمعقم بشاشة ، مع استشارة الطبيب .

- إذا كان طفلك لا يصبر والحليب يتدفق ببطء ، قد يتحرك طفلك بعيداً عن الثدى فى إحباط - لأنه جوعان ، حاولى ضخ الحليب لبضع دقائق قبل جلسة الرضاعة وتدليك الثدي ليتدفق الحليب ويرضع طفلك بصورة طبيعية .

- إصابة الطفل بعدوي فطرية في الفم (وهي مؤلمة)هذه العدوى الفطرية هي الأكثر شيوعاً في الأطفال حديثي الولادة ، ولكن يمكن أن تظهر عند الأطفال الأكبر سناً إذا كانوا يتناولون المضادات الحيوية ، تحققي من وجود بقع بيضاء على لسانه في فمه ، والتي تكشف عن المناطق المتسلخة والدامية في بعض الأحيان عند محاولة مسحهم ، راجعى طبيبك - ستحتاجين للعلاج أنتِ أيضاً مع طفلك حتى لا تنقلي  العدوى ذهاباً وإياباً ، من فمه لحلمتك والعكس بالعكس .

- طفلك يتألم أثناء الرضاعة ( قد يكون من إنسداد الأذن ) أو آلام التسنين أو الإثنين معاً ، وبالتالي  يبدأ طفلك بالرضاعة بحماسة واندفاع ، ولكن بعد ذلك يتوقف بسرعة مع بدء الشعور بالألم ، تحققي مع طبيبك حول مسكنات الألم وغيرها من علامات التهاب الأذن .

هذه بعض الأسباب التي تؤدي لإمتناع طفلك عن الرضاعة وبكائه المستمر لأنه جائع ، ولكن لايستطيع أن يرضع ، إستشيري الطبيب ، ولابد من زيارته علي فترات متقاربة للوقوف علي حالة الطفل ووزنه وصحته وتطعيماته .

واخيراً عالجي بكاء طفلك ورفضه للرضاعة بهدوء ، كلما كنتِ هادئة تمكنتِ من إعادة الإطمئنان إليه لإنك مصدر الأمان له .