egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المرأة | عناية ورعاية | الوجه | زرع الرموش هو الحلّ المثالي لعيون ساحرة

زرع الرموش هو الحلّ المثالي لعيون ساحرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
زرع الرموش هو الحلّ المثالي لعيون ساحرة زرع الرموش هو الحلّ المثالي لعيون ساحرة

تمتاز المرأة العربية بجمال عيونها وسحر أهدابها الطويلة الكثيفة .


فتكثر الطرق والوسائل التي تستخدمها المرأة للاعتناء برموشها وسحر عينيها ، ويلجأ البعض من النساء إلى أغلى أنواع الماسكرا لتلوين الرموش وزيادة أحجامها ، فيما يلجأ البعض الآخر إلى تركيب رموش اصطناعيّة ، ممّا يزيد الأمر سوءاً ، بسبب خطورة ذلك على العينين والجفون .

وتكثر أيضاً الوصفات الطبيعيّة كدهن الرموش بزيت الخروع أو زيت جوز الهند .

وقد تكون كلّ هذه الوسائل والطرق والوصفات صالحة ، ولكنّها مؤقّتة .

لكنّ الحلّ النهائي لهذه المشكلة يتمثّل في زراعة الرموش .

تُشبه عملية زراعة الرموش عمليّة زراعة الشعر ، وإن تكن أكثر دقّة .

وخلافاً لمعظم عمليّات التجميل المماثلة ، ينبغي التحضير لهذه العمليّة في المنزل ، قبل أسبوعين على الأقلّ .

ينصح الأطباء بالتأكد من صحّة العينين ، أي ألا تكونان مصابتين بأيّ فيروس أو التهابات .

لذلك يُنصح بزيارة طبيب العيون قبل الخضوع لعملية الزرع .

ومن المفضّل أيضاً التوقف عن التدخين أو تناول المكمّلات الغذائية من الفيتامينات أو الأدوية المضادة لتجلّط الدّم .

عملية زرع الرموش :

لا تتطلّب هذه العمليّة تخديراً (بنجاً) عموميّاً ، فالتخدير الموضعي يفي بالغرض ، على الرغم من أنّها قد تطول من ساعتين إلى ثلاث ساعات .

يُجري هذه العمليّة طبيب تجميل ويساعده عدد من الممرّضين ، لأنّها تتطلّب الكثير من العمل والدقّة .

أوّلاً ، يقوم الطبيب بأخذ شعيرات من أسفل الرأس في أغلب الأحيان ، ثمّ يحضّر البصيلات وينظّف الشعيرات من الزيوت أو أيّ ترسّبات عالقة بها ، كما يتأكّد من صلاحيتها .

ومن ثمّ يخيط هذه الشعيرات في خطّ متساوٍ إلى جانب الرموش الأصلية .

يُمكن زراعة 30 إلى 40 بصيلة في الجفن الواحد ، تحتوي كلّ واحدة منها شعرة واحدة .

بعد إجراء العمليّة ، يُطلب من المرأة التي أجرتها استخدام وسادة للعنق أثناء النوم كي يبقى الرأس عالياً ، إضافة إلى وضع نظارات واقية عند النوم كي لا تفرك عينيها عن طريق الخطأ .

تستطيع المريضة أن تعاود مزاولة عملها أو وظيفتها بعد فترة قصيرة .

لكن فترة التعافي التامّ قد تمتدّ من أسبوع إلى عشرة أيّام ، يرافقها بعض الألم والاحمرار .

بعد فترة تتراوح ما بين الستة أشهر والسنة ، تبدأ الرموش بالنموّ طبيعيّاً . وتُعتبر نسبة نجاح هذه العمليّة مرتفعة ، إذ تتراوح ما بين 80 و90 في المئة ، أي أنه من أصل عشر شعيرات ، تنمو 8 أو 9 شعيرات .