egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الرجل | أزواج | الصمت الرهيب لعلاج مشاكل الأزواج

الصمت الرهيب لعلاج مشاكل الأزواج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصمت الرهيب لعلاج مشاكل الأزواج الصمت الرهيب لعلاج مشاكل الأزواج

كثيراً ما نرى المرأة تخشى من صمت الرجل ، والرجل قد يتوسل أحياناً للمرأة لكي تبقى صامتة .


التطرف في الحالتين غير مرغوب فيه ، وهناك أمور كثيرة بحاجة للمناقشة ، وإلا فإن الصمت المطلق قد يكون شبيهاً بالصمت الذي يسبق العاصفة .

فما الذي يفترض عليك فعله ؟

قالت دراسة لقسم العلوم الإنسانية في الجامعة الفيدرالية البرازيلية ، أوسب ، إن يوم الإنسان العصري يمر بصخب غير عادي في أغلب الأوقات ، رنين الهاتف الذي لا يتوقف ، وضجيج السيارات في الشارع ، وصوت التلفاز العالي ، والموسيقى الصاخبة في المطاعم ، وأحياناً عند جيران لا يحترمون راحة الآخرين ، هذه كلها حقائق تقتل الصمت .

لذلك فإن الصمت بين الأزواج مرحب به في كثير من الأحيان ، ولكنه لا يمكن أن يستمر طويلاً ؛ لأنه سيفسر من قبل الزوج أو الزوجة بأنه فقدان للاهتمام بتبادل الأحاديث حول أمورهما اليومية التي هي بحاجة للمراجعة وإبداء الرأي .

صب الزيت على النار :

على الزوج والزوجة إدراك حقيقة أن الصمت لبعض الوقت قد يكون ذلك الفاصل الذي يهدئ الأعصاب .

فهناك رجال لا يحترمون رغبة المرأة في تناول قسط من الراحة والخلود للصمت بعد الوصول إلى المنزل ، فينفجرون غضباً وصياحاً ؛ لأن طعام الغداء لم يقدم في وقته ، أو أن الزوجة لم تطبخ .

الصمت متعة أحياناً :

دعت الدراسة الزوجات ، إلى التمتع بالصمت ؛ لأنه يكون في أحيان كثيرة المفتاح لحل المشاكل .

فعندما يشكو الزوج من شيء ما غير منظم في البيت بعد وصوله من العمل ، من المفيد جداً أن تبقى الزوجة صامتة لبعض الوقت إلى أن يهدأ .

ولكن إذا وجد هذا الزوج موقفاً متعنتاً منها فإن الموقف قد يتأزم .

تستدرك الدراسة : «لكن إذا حاولت المرأة التعبير عن كل تلك العواطف دفعة واحدة من دون لحظات من الصمت ، فإن المواقف ستتعقد إن كان هناك أمر متعلق بالحياة الزوجية ، فالصمت في هذه الحالة يقدم متعة لا مثيل لها لمراجعة الذات وتفسير العواطف ضمن إطار معقول» .

لا تستعجلي :

إن غالبية النساء لا يفهمن الدور الإيجابي للصمت في حل المشاكل ، إن كان داخل المنزل أو خارجه ، فالصمت أمام شخص فقد أعصابه ، يساهم في جعل ذلك الغاضب يُراجع نفسه ويفهم صمت الآخر على أنه احترام له في لحظة غضب أو وسيلة لعدم تأجيج الموقف .

لكن مع الأسف منهن من تعتبر الصمت أمام متهور على أنه علامة جبن وافتقار لشجاعة الرد بالمثل .

في هذه الحالة كسر الصمت قد يكون السبب الرئيس في حدوث كارثة ؛ لأنه لو تمالكت أعصابك وصمت أمام زوجك حين انتابته حالة من الغضب لبعض الوقت ، فإن إعادة النظر في المواقف وتجاوز لحظات الغضب ستجنبك أنت وهو الوقوع في فخ فقدان الاحترام التام لبعضكما البعض .

نصائح خبيرة :

الخبيرة البرازيلية الدكتورة مارينا سامبايا ، المدرسة في كلية العلوم الإنسانية في الجامعة ذاتها تنصح النساء بأهمية الصمت في تجاوز أزماتهن الزوجية .

فاعلمي أن الصمت هو حالة نفسية انعكاسية ، يتوجب عليك احترامها .

قد يكون صمتك بمثابة حالة علاجية على جانب كبير من الأهمية ، تتعلمين من خلاله التحكم بالأعصاب والتحلي بالصبر .

لو مارست الصمت عند بروز أزمة في العلاقة الزوجية فإن ذلك يساعد على التعمق في فهم الأزمة .

اعلمي أن صمته قد يكون حلاً لمشكلة ربما هي ذاتها لا تستطيعين فهمها أثناء ثورانك .

راجعي نفسك بعد صمت زوجك ، فربما تصلين إلى مرحلة الاقتناع بالاعتذار .

دققي واعرفي اللحظات التي يمكن أن يكون فيها الصمت مفيداً ؛ لأنه ليس كل أنواع الصمت تعتبر إيجابية .

معرفة سبب الصمت يساهم في تخفيف حالات الشك والريبة من وجود أمور في الخفاء تماماً كالهدوء الذي يسبق العاصفة .