Notice: Undefined index: HTTPS in /home/lifestyl/public_html/index.php on line 4
موقع المرأة والاسرة العربي الاول - كفية أختيار الجهاز الرياضي المنزلي
egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المرأة | تمارين | كفية أختيار الجهاز الرياضي المنزلي

كفية أختيار الجهاز الرياضي المنزلي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كفية أختيار الجهاز الرياضي المنزلي كفية أختيار الجهاز الرياضي المنزلي

يتم أختيار الجهاز الرياضي المنزلي طبقاً لشروط معينة ، أهمها أحتياجات الجسم .


فكثيرون تصعب عليهم ممارسة الرياضة في الهواء الطلق خلال فصل الشتاء بسبب سوء الأحوال الجويَّة ، ولكي يمكنهم الاستمرار في ممارسة الرياضة والحفاظ على رشاقتهم إلى أن يأتي فصل الربيع مجدداً ، ينصح الخبير الرياضي الألماني دانيال كابتاين باقتناء جهاز رياضي داخل المنزل .

وأوضح كابتاين من الجامعة الألمانيَّة للوقاية والإدارة الصحيَّة ، أنَّه ينبغي أولاً معرفة الفروق بين الأجهزة التي يمكن اقتناؤها بالمنزل ؛ حيث يوفر بعضها إمكانيَّة ممارسة الرياضة عليها أثناء الوقوف ، كما يحدث على جهاز كروس ترينر أو جهاز المشي مثلاً .

بينما توجد نوعيات أخرى يتم التدرب عليها في وضعيَّة الجلوس كما هو الحال مع دراجة الجهد أو جهاز التجديف .

وأكد الخبير الألماني ضرورة اختيار الجهاز وفقاً لهدف كل شخص ورغبته بممارسة رياضة معيَّنة وكذلك لمدى استمتاعه بنوعيَّة معينة من الأنشطة الحركيَّة .

لافتاً إلى أنَّه من الأفضل أيضاً أن يتم أخذ مدى احتياج الجسم لنوعيَّة النشاط البدني الذي تتم ممارسته على كل جهاز في الاعتبار عند الاختيار .

ويضرب كابتاين مثالاً لذلك بأنَّه من الأفضل أن يبتعد موظفو العمل المكتبي مثلاً وغيرهم ممن يجلسون طوال اليوم عن ممارسة الرياضة على الأجهزة ، التي تتطلب الجلوس عند ممارسة الرياضة عليها كدراجة الجهد مثلاً ، واختيار الأجهزة التي تستلزم الوقوف ؛ حيث يمكن بذلك تعويض الجسم عن فترات الجلوس طوال اليوم .

وبشكل عام ، أوضح كابتاين أنَّ ممارسة الرياضة على جهاز المشي وجهاز كروس ترينر تتمتع بفاعلية كبيرة ؛ لأنَّها تعمل على تدريب العضلات بشكل كبير ، فضلاً عن أنَّه يتم حرق كميات أكبر من السعرات الحراريَّة عند إتمام الوحدات التدريبيَّة عليها ، ومن ثمّ تتمتع بتأثير فعّال في إنقاص الوزن .

ولكي تُجدي ممارسة الرياضة نفعاً في تقوية الجهاز القلبي الوعائي ، ينصح الخبير الألماني بممارسة وحدات تدريبيَّة تتراوح مدتها بين 180 و240 دقيقة أسبوعياً .

مشدداً على ضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل البدء في ممارستها على هذا النحو بالنسبة لكبار السن ومَن يعانون من مشاكل صحيَّة .

وإذا وافق الطبيب على ذلك ، أكد الخبير الرياضي كابتاين أنه من الأفضل أن يقوم هؤلاء الأشخاص بممارستها وفقاً لخطة تدريب محدَّدة من قبل مدرِّب مختص ، لكي تتم المواظبة على ممارسة الأنشطة الرياضيَّة في وحدات تدريبيَّة تتناسب مع كل شخص .