egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الرجل | مراهقة | كن الصديق الوفي لأبنك

كن الصديق الوفي لأبنك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كن الصديق الوفي لأبنك كن الصديق الوفي لأبنك

أغلب المشاعر التي يحملها الأبناء بداخلهم بسبب الأباء هي مشاعر الرفض والعتاب والعناد لكل صغيرة وكبيرة ، كرد فعل للأوامر والنواهي والنقد والتوبيخ التي يصدرها الأباء مع أبنائهم المراهقين .

 

كما قد يتتطور الوضع للأسوء فيلجأ الأبناإلى التمرد ومحاولة لفت الانتباه باللجوء إلى أفراد غريبين والفضفضة معهم ، واتخاذهم بمثابة الأخ والصديق الناصح الواعي المُلم بالأمر أكثر منه على الأقل .

 

هنا مجموعة من الخطوات على الأب مراعاتها لكسب صداقه الابن المراهق :

1- لابد من التعرف عن طريق القراءة بالكتب أو دخول عالم النت على طبيعة مرحلة المراهقة ، وكيفية التعامل معها حتى تمر بسلام دون مشاكل .

2- المراهق يحتاج لإشباع حاجاته المعنوية من حب ورعاية وتقدير لذاته ورأيه أكثر من الاهتمام باحتياجاته المادية من مأكل ومشرب ومصروف ، فلا تدفع ابنك للفضفضة مع آخرين ، واخذ المعلومة الخاطئة منهم .

3- اعرف أن جلوس الابن مع الأصدقاء والحديث الطويل معهم ، أو السهر أمام الفضائيات ، وتشجيعك للنجاح الدراسي ليس كل شيء في حياة المراهق ، بل هو جزء من النجاحات التي يطلبها الابن ويسعى إليها .

4- بالنقاش والمحاورة ومشاركة الابن في التعليق على الأحداث ؛ أسرية كانت أو اجتماعية أو سياسية تضيف له الكثير ؛ تستطيع أن تجعل ابنك يتقبل نفسه ويحترم ذاته ويحبها ويحب الآخرين ويحترمهم بدرجة كبيرة ومعقولة .

5- أعطه الحب ومده بالأمان ، وادخل في قلبه وعقله ثقافة الفروق ؛ بأن لكل فرد ظروفه وقدراته ، وكلنا ليس شخصاً واحداً ، ولكل إنسان بصمته الخاصة .

6- حدثه عن الفروق بين الإخوة في البيت الواحد ، وانطلق بعدها للحديث عن الأصحاب واختلافاتهم بهدف عدم تقليدهم أو الاقتداء بهم في كل قول وعمل .

7- الخطوات السابقة ستقربك منه وتجعله يفتح قلبه لك ، والخطوة الأخيرة هي التعامل معه كصديق ورفيق حقيقي وليس كأب فقط ، هيا تعرف على هواياته ، ماذا يحب وماذا يكره ؟ ، من هم أصحابه المقربون ؟ وحاول في حديثك معه بث روح الألفة والود ، واجعلها زادك التي تدافع بها عن علاقتك الجميلة بابنك .