egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الصحة العامة | نصائح ومعلومات صحية | الشمس وقاية وعلاج لنزلات البرد والأنفلونزا

الشمس وقاية وعلاج لنزلات البرد والأنفلونزا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشمس وقاية وعلاج لنزلات البرد والأنفلونزا الشمس وقاية وعلاج لنزلات البرد والأنفلونزا

تشرق الشمس كل يوم جديد لتحمل لنا معها العديد من الفوائد .

فلا تقتصر فائدة الشمس بأنها تمدنا بالضوء فقط ، ولكنها تحمل الكثير من الفوائد الصحية .

حيث شدد الخبير الرياضي إنغو فروبوزه على ضرورة التعرض لأشعة الشمس بصورة يومية خلال فصل الشتاء لأنها تساعد على الوقاية من الأنفلونزا بفضل تقوية جهاز المناعة وتحفيز إفراز فيتامين "د" في الجلد .

كما أوضح البروفيسور فروبوزه من الجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا بأنّ هناك مستقبلات حسية على الجلد مسؤولة عن إفراز المواد الأولية لفيتامين "د" ، وأشعة الشمس تعمل على تحفيز تحويل هذه المواد إلى الفيتامين .

ليس علينا إلا ممارسة أي نشاط حركي في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس لمدة تتراوح ما بين 15 و20 دقيقة .

وشدد فروبوزه على ضرورة عدم الاستغناء عن ممارسة أي نشاط حركي كالمشي مثلاً تحت أشعة الشمس حتى لو كانت السماء ملبدة بالغيوم أو في حال هطول الأمطار ؛ لأنّ أشعة الشمس تسطع بشكل كافٍ في ظل هذه الأحوال الجوية ، وبالتالي يمكن للجسم الاستفادة منها .

ومن الفوائد التي كشفها البروفيسور بأنّ التعرض لأشعة الشمس يعمل أيضاً على تحسين الحالة المزاجية إذ تسهم أشعة الشمس في تحفيز إفراز هرمون السيروتونين المعروف باسم "هرمون السعادة" .

تجدر الإشارة إلى أنّ الشمس قد تكون شديدة السطوع حتى في فصل الشتاء ، مما قد يعرض الشخص لخطر الإصابة بالحروق خلال هذا الفصل ، ولاسيما في المناطق الجبلية .

كما يجب عدم التعرض للشمس وقت سطوعها القوي ، والذي يكون عادة ما بين العاشرة صباحاً والرابعة عصراً ، وذلك لتقليل مخاطر التعرض لضربة شمس أو الإصابة بسرطان الجلد .