Notice: Undefined index: HTTPS in /home/lifestyl/public_html/index.php on line 4
موقع المرأة والاسرة العربي الاول - المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها بعقلية الرجل على أن تقوده
egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المرأة | زوجات | المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها بعقلية الرجل على أن تقوده

المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها بعقلية الرجل على أن تقوده

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها بعقلية الرجل على أن تقوده المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها بعقلية الرجل على أن تقوده

أثبتت إحدى الدراسات التي قامت بها الباحثة في العلوم النفسية البرازيلية «كلاوديا بونتي» إن المرأة قادرة بذكائها ومعرفتها الدقيقة بعقلية الرجل على أن تقوده بالطريقة التي تشاء في المنزل وفي جميع تصرفاته ، بالرغم من الاختلافات بين الجنسين سواء كانت تركيبة فسيولوجية ، أو نفسية ، أو فكرية .


فإلى أي مدى تؤيدن ذلك ؟!

موضة قديمة :

اعتبرت باحثة الدراسة فكرة أن الرجل من المريخ والمرأة من زحل ، موضة قديمة ؛ لأنها تتحدث وكأن الجنسين يعيشان في كوكبين مختلفين ، تتابع : «الحقيقة هي أن الرجل والمرأة يعيشان بشكل قريب من بعضهما ، بشكل لا يمكن أن يتصوره العقل ، فالكاتب القديم يتحدث من وجهة نظر جنسية ، والعلاقة الحميمة لم تعد الرابط الأقوى بين الرجل والمرأة في العصر الحديث ، وبخاصة في القرن الحادي والعشرين» .

كما يفكر :

أي أن القليل منهم يتحدث بشكل غير مباشر ، أو يستخدم جملاً تحمل معنيين .

والدراسة تركز على نظرية التعايش السلمي بين الرجل والمرأة .

وإذا كانت المرأة قد تخلت عن مفهومها الغامض حول نوايا الرجل فإن بإمكانها أن تتعايش معه بشكل سلمي للغاية ، كما أنه بإمكانها قيادته بالطريقة التي تشاء .

فالرجل طفل لا ينمو من حيث طيبة القلب .

وهذا الوصف لا يعني أنه ضعيف ، بل هو قوي عندما يعلم أن المرأة تحبه وتحترمه .

لا يفهمون كلامنا :

وأشارت الباحثة البرازيلية إلى أن الرجل هو الذي لا يفهم اللغة الازدواجية التي تتقن المرأة الحديث بها معه .

وقالت : يمكن للمرأة بجملة واحدة أن تغير تفكيره أو تربكه ، بينما لا يجد هو الكلمات التي يمكن أن تؤثر عليها سوى اللغة الرومانسية التي لا يتقنها رجال كثيرون .

في المنزل :

استشهدت الدراسة بالأعمال المنزلية ؛ فإن الرجل لا يعرف ما يمكن القيام به إذا لم تطلب منه المرأة التي تعلم بالفطرة وبالتربية الطفولية الكثير عنها ، أما هو فلم يتربَّ على التعمق فيما تقوم به الأم ، ولكنه ركز دائماً على ما يقوم به الأب .

التنفيذ بحسب الطلب :

باستطاعة المرأة أن تعوّد زوجها على لغة تواصل واضحة حول المشاركة في الأعمال المنزلية ، ولكن ، وهذا مؤسف ، فإنها تنتظر من الرجل أن يفعل وينفذ ما يريده عقلها من دون أن تشرح .

وأضافت الدراسة : «إذا كانت هي ذكية وتريد أن يساعدها زوجها في الأعمال المنزلية ، فإن بإمكانها أن تحسسه بأنه ستكون هناك ليلة جميلة يقضيانها في سرير الزوجية ، أو أن تشعره بأنه رجل محترم ، وبأنه محترم أكثر عندما يشعر بشعور زوجته ، ويساعدها في المنزل» .

ليست كل ما يريده :

يسود مفهوم خاطئ لدى ملايين النساء في العالم أجمع ؛ وهو أن الرجل يسعى وراء الحصول على العلاقة الحميمة فقط من المرأة ، ولكن اتضح من خلال الحديث مع مئات الرجال الذين خضعوا للدراسة أن هناك رجالاً كثيرين يريدون فقط أن تظهر المرأة احتراماً لرجولة الرجل ، ولكونه الأقوى فسيولوجياً ، والقادر على تحمل المسؤوليات .

قالت كلاوديا : «هناك نساء ينظرن للرجل وكأنه أداة تنفيذ لرغباتهن التي لا يستطعن تنفيذها ، مثل تشجيعه على الدخول في مشاجرة مع أناس آخرين ؛ لتتأكد من أنه شجاع ، ولكن هذا التفكير طفولي تماماً ، فإذا كانت القوة الجسدية للرجل هي التي تغري بعض النساء فهذا لا يعني الحط من قيمته عندما يتراجع عن الخوض في مشاجرة قد تؤدي إلى نتائج خطيرة» .

هي التي تتحكم بالقرارات :

برأي الباحثة ، فإن أكثر من 70% من النساء يتحكمن بالقرارات في الحياة الزوجية ، وهي إن لم تتخذ القرارات فإنها تحث الرجل على اتخاذها ، فيعتقد الآخرون بأن الرجل هو صاحب قرار ما ، ولكن في الحقيقة من يقف وراء هذا أو ذلك القرار هي امرأة .

عدم الاهتمام بالتفاصيل :

إن المرأة تهتم بتفاصيل الأمور أكثر من الرجل ، وتعتبر هذه من إحدى الحقائق التي تجعل الرجل سهل الانقياد من قبلها ، فغياب التفاصيل عنه يجعله يعتقد بأنها على حق ، ويقوم بتنفيذ ما تريده .

علّقت الباحثة : «بعض النساء يلجأن إلى استخدام هذه الناحية للحصول على ما يردن» .

سلاح البكاء :

الدراسة ركزت أيضاً على موضوع أطلقت عليه «الدموع قنبلة تخيف الرجل» ، وتحدثت عن ذلك بالقول بأن المرأة تستطيع أيضاً الحصول على ما تريد من الرجل من خلال استخدام الدموع كوسيلة ناجعة ومقنعة وكافية ؛ لقيادته في الحياة .