Notice: Undefined index: HTTPS in /home/lifestyl/public_html/index.php on line 4
موقع المرأة والاسرة العربي الاول - الديكور لا يكتمل دون مرآة
egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المنزل | ديكور | مرايات | الديكور لا يكتمل دون مرآة

الديكور لا يكتمل دون مرآة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الديكور لا يكتمل دون مرآة الديكور لا يكتمل دون مرآة

تلعب المرآة دوراً مهماً في الكثير من أنماط الحياة ، لكنها تظل لافتة أكثر كعنصر ديكور ، تضفي على المكان إحساساً بالرحابة والرقي .


ولا بد من اختيار المكان المناسب لها لكي تؤدي دورها بشكل جيد ، والاستفادة من الإضاءة وغيرها .

كذلك اختيار التصميمات الهندسية المختلفة حسب المكان ، فهناك المرآة التي تساعد على عكس زوايا الحجرة وإعطاء نوع من الإشراق والإضاءة للجدار الداكن ، وهناك مرايا من دون إطارات تعطي إحساساً بعمق المكان وهكذا .

ولأن المرايا أصبحت لوحات فنية بحد ذاتها ، فإن صنعها حديثاً يعتمد على الرسم واستخدام تقنيات الحفر بالليزر أو بماكينات خاصة لإنجاز أحدث الرسومات ، بالإضافة إلى تقنيات جديدة تتمثل في النحت والتلوين .

ولأن المرآة تصنع من الزجاج يجب أولاً التأكد من أن هذا الزجاج من نوع الفلوت النقي ، وهو زجاج شفاف أبيض يمر بعدة مراحل تبدأ بغسل الزجاج بالماء والملح ، ثم غسله بمياه مقطرة وهي مياه مطهرة دافئة ، وبعد ذلك يغمر بالفضة المذابة في مياه مقطرة ومضاف إليها نوع من الحامض والسكر بمعيار معين ، لتثبيت المادة عليه وإعطائها الوجه الذي نراه .

بالخطوات السابقة يصبح لدينا مرآة ، لكنها ضعيفة تستخدم لفترة تتراوح ما بين 7 إلى 8 أشهر فقط ، يتحول بعدها لونها إلى أسود ، ولتفادي هذه المشكلة وزيادة عمرها الافتراضي ، تضاف طبقة ثانية من الفضة المذابة أثناء التصنيع ، تساعدها أن تدوم لمدة تتراوح من عامين إلى ثلاثة أعوام تتعرض بعضها للتقشير، لكن إذا أضفنا إليها طبقة ثالثة فهي تدوم لـ 10 سنوات وإذا وضعنا عليها طبقة من النحاس ، فإن عمرها الافتراضي يزيد على عشرين عاماً ، لأن الطبقة النحاسية مادة عازلة تمنع الرطوبة ، أما إذا قمنا برش النحاس بطبقة خاصة مصنوعة من البلاستيك فإن هذا يحفظ النحاس والفضة من الرطوبة إلى مدة تزيد على 25 عاماً .

ويمكن التفريق بين الجيد والرديء من المرايا عن طريق خدشها من الوراء أو كحت طبقتها الخلفية .

أما استخدام أنواع أخرى من الزجاج غير الفلوت كالزجاج المموج أو المحبب فيؤدي إلى رداءة المرآة وعدم جودتها .

ويؤكد مصممي الديكور على ضرورة توظيف المرآة بشكل يناسب المكان ومساحته .

فمن وظائفها الأساسية إعطاء الانطباع باتساع المكان ، وهذا وحده يجعلها شبه ضرورية في الأماكن الصغيرة والضيقة ، مثلاً .

عند استخدام الإضاءة مع المرايا يجب الانتباه إلى أن قوتها تتضاعف لذا يفضل الحرص عند وضع أي إضاءة بالقرب من المرآة أن تكون خافتة .

وبالنسبة للمرايا الملونة يفضل أن تصاحبها إضاءة بيضاء كي لا يحدث خلط في الألوان .

مثلاً إذا كانت المرآة بإطار أحمر والإضاءة زرقاء فمن الطبيعي أن يحدث تغير في اللون الحقيقي مما يؤثر على انسجام الألوان في الديكور ككل .

يتطلب الديكور الحديث نوعاً هادئاً من التصاميم لا تكون فيه أي رسومات أو حفر بالليزر أو أي زخرفات واضحة ، ويفضل أن لا توضع في الصالون بل في غرفة المعيشة ، وإذا كانت هذه الغرفة في فيلا تطل على حديقة أو منظر طبيعي ، فإن وضعها على الحائط المواجه للمنظر الطبيعي سيعكس هذا المنظر ويجعله جزءاً من الداخل وهو الأمر المحبذ .

في الديكور الكلاسيكي ، يمكن توظيفها في أي مكان علماً أنها تتحمل أن تكون مزخرفة بشكل كبير حتى تضفي المزيد من الفخامة .

يمكن وضعها في مدخل المنزل أو الشقة أو الفيلا فوق طاولة مستطيلة عليها شمعدانات مثلاً .

في حجرة النوم يقتصر استخدامها على أبواب الخزانات أو طاولة وضع المكياج .

في الحمام يمكن تحويلها إلى ما يشبه اللوحة بتأطيرها بشكل جذاب أو جعلها جزءاً من الحائط بأن تحاط بالسيراميك من كل الجوانب .

كما يمكن وضع مرآة كبيرة وسميكة لأن زيادة سمك المرآة تزيد من درجة صفائها وتكون مشطوفة الحواف لتعطي الحمام اتساعاً ولزيادة الإضاءة فيه .

إذا كانت مساحة الصالون صغيرة يمكن وضعها على الحائط الواقع خلف الكنبة الرئيسية لخلق خدعة بصرية تمنح الصالون امتداداً واتساعاً .



Tagged as:

Homepage, ديكور, الزجاج, البلاستيك, النحاس, المكان, الحجرة, الفضة, الديكور لا يكتمل دون مرآة, الحامض