egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | المنزل | ديكور | أركان أضافية | جمال وروعة وأناقة ديكور المدفأة

جمال وروعة وأناقة ديكور المدفأة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جمال وروعة وأناقة ديكور المدفأة جمال وروعة وأناقة ديكور المدفأة

على الرغم من اعتماد العديد منا على وسائل التدفئة الحديثة ، إلا أن المدفأة تبقى جزءاً من ديكور عدد لا يستهان به من المنازل ، التي تحرص على وجودها به حتى ولو من باب الديكور وتزيين المكان .


ترتبط المدفأة قديماً إلى جانب وظيفة بعث الحرارة في أيام البرد بمهمة تسخين الطعام وإعداده ، ومكان تناوله أيضاً في ليالي الصقيع ، وهو ما جعل بدايتها تكون ضخمة بعض الشيء ، الأمر الذي انعكس على أشكالها .

أما اليوم ومع تنوع ثقافات الشعوب وحجم المنازل وأذواق كل فئة ، فقد تقلص حجمها وتنوعت الأشكال التي تقدم بها في ديكور المنازل بما يتناسب وطبيعة أثاثه وألوانه وميول اصحابه .

ومع التخلي عن وظائفها بات العنصر المهم فيها هو الشكل والطراز ، بعبارة أخرى العنصر الجمالي ، ومن هنا بدأ مصممو الديكور يبدعون في تصاميمها ، آخذين بعين الاعتبار الغرض منها ، والحاجة النفسية التي يبتغيها كل منا من وجودها ضمن ديكور البيت .

ووصل الحد بالبعض إلى تصميم جزء من البيت بشكل يستوعب مدفأة يضع بها أخشاباً صناعية تعمل بالكهرباء ، حتى تشع ضوءاً تماما كما لو كانت خشباً يحترق .

وعلى الرغم من التنوع الذي يشهده عالم تصميم المدفأة حالياً ، الا أنها تنحصر في نحو ثلاث نوعيات يتعامل معها المصممون ، وهي المخصصة للزوايا ، والمركزية التي توضع في وسط المكان ، والجدارية .

وأياً كانت طريقة عمل المدفأة ، سواء كانت بالغاز أو الكهرباء أو بالإشعال كما كان في الماضي ، فإن كافة التصميمات تتشارك في أنها تمنح الكثير من الجمال لأي مكان توضع به ، على شرط الاستغلال الذكي للمساحات الداخلية للمنزل .