egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الطفل | التربية والصحة | الفرق بين التوحد والاضطرابات اللغوية عند الطفل

الفرق بين التوحد والاضطرابات اللغوية عند الطفل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفرق بين التوحد والاضطرابات اللغوية عند الطفل الفرق بين التوحد والاضطرابات اللغوية عند الطفل

يواجه الكثير من الآباء صعوبة في اكتشاف إصابة طفلهم بمرض التوحد .


ويعلل الأطباء ذلك بأن كثيراً ما يخلط الآباء بين أعراض التوحد وتأخر النمو أو الاضطرابات الأخرى التي تصيب الأطفال الصغار كالاضطرابات اللغوية .

وعن كيفية التفرقة بين التوحد والاضطرابات اللغوية ، فعادةً لا يتحدث الأطفال المصابون بالتوحد حتى عمر 15 شهراً سوى بمعدل ضئيل للغاية ، ولا يُمكنهم التفاهم مع مَن حولهم إلا بجملة مكونة من كلمتين فحسب حتى عمر عامين .

وعلى عكس الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات اللغوية ، لا يحاول الأطفال المصابون بالتوحد أن يتواصلوا مع الآخرين عن طريق الإشارات أو تعبيرات الوجه ، مع العلم أنه في بعض حالات الإصابة بالتوحد ، يكرّر الطفل ما يسمعه من الآخرين ، لكن من دون أن يُبدي أي إيحاء بفهمه .

ومن الأعراض الأخرى الدالة على الإصابة بالتوحد ، تجنّب الطفل التواصل البصري مع محيطه ، حتى مع الأشخاص الموثوق فيهم بالنسبة إليه كآبائه ، أو اتخاذه موقفاً رافضاً ، إذا ما حاول آباؤه احتضانه .

تكرار الطفل لحركات معيّنة ، أو اقتصار اهتمامه على الألعاب الفردية فقط ، يُمكن أن يُشيرا أيضاً إلى إصابته بأحد أشكال التوحد .

كذلك إذا لم يلتفت الطفل البالغ عاماً واحداً عندما يناديه أبواه مراراً ، أو إذا كان الطفل لا يبكي عند الشعور بالألم ، أو لا يُظهر أي تخوف منه ، فإنّ ذلك يعني إصابته بالتوحّد .