egradio.eg logo
egradio.eg ads
الرئيسية | الرجل | مراهقة | رسالة إلى كل مراهق حول البلوغ

رسالة إلى كل مراهق حول البلوغ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رسالة إلى كل مراهق حول البلوغ رسالة إلى كل مراهق حول البلوغ

ستمر خلال مراحل نموك الطبيعية بمرحلة البلوغ ، وفترة البلوغ هي الفترة التي يتحول فيها جسمك من جسم الطفل إلى جسم الإنسان البالغ أو الناضج .


وتحدث خلال هذه الفترة تغيرات سببها تفاعلات في الجسم تسمى الهرمونات ، ولأن هناك الكثير من التغيرات خلال هذه الفترة ستشعر أحيانا وكأن جسمك خرج عن سيطرتك ! و مع مرور الوقت ستصل هذه الهرمونات إلى حد الاستقرار و سيصبح جسمك ناضجا وكذلك حالتك النفسية .

و في فترة البلوغ تتغير المشاعر أيضاً ، وقد تتغير نظرتك وشعورك تجاه نفسك وتجاه أسرتك وأصدقاؤك وعالمك كله !! و قد تشعر أن كل شيء قد تغير ! وخلال مرحلة البلوغ سيكون عليك اتخاذ قرارات مهمة في حياتك ، وتحمل مسئولية واحدة أو أكثر وستصبح أكثر استقلالية .

قد تسأل نفسك هذه الأسئلة خلال مرحلة البلوغ :

هل أنا إنسان طبيعي ؟

هل يشعر رفاقي ممن في عمري بنفس الشعور ؟

هل أتصرف بشكل صحيح ؟

وقد تسبب لك هذه الأسئلة بعض الحيرة ولكن لا تقلق فهي تجربة فريدة من نوعها !

يبدأ البلوغ عند الذكور بعمر 10 إلى 16 سنة مترافقة مع هبة النمو (مرحلة النمو السريع عند الشاب) فتلاحظ أن حذاؤك قد أصبح ضيقا وأن ملابسك أصبحت ضيقة  وسبب ذلك الإفراز الزائد للهرمونات الذكرية خلال هذه الفترة .


كيف يتغير جسم الذكر خلال البلوغ ؟

التبدلات في حجم الجسم :

ستلاحظ وكأن يديك وقدميك وذراعيك وساقيك قد اصبحوا أكبر من بقية أجزاء جسمك وهذا أمر طبيعي وسيعود جسمك ليصبح متناسقا .

التبدلات في شكل الجسم :

ستصبح أكثر طولا ، ويصبح كتفيك أعرض ، وسيزداد وزنك بشكل واضح ، وستلاحظ تورما في ثدي واحد أو في كلا الثديين مع بعض الألم وهي من الظواهر الطبيعية ، والتي تزول لوحدها ، وكذلك تنمو العضلات وتصبح أكثر قوة ، ولكن لا تتسرع وتحاول ممارسة رفع الأثقال بشكل مبكر !

تبدلات الصوت :

سيصبح صوتك أكثر عمقا وخشونة وقد يظن ممن حولك أنه صوت مزعج وسيبقى هكذا ولكنه ليس مزعجا وسيصبح طبيعياً في المستقبل القريب .

تبدلات الشعر :

سيظهر شعر العانة (المنطقة التناسلية) وكذلك شعر الإبط ، وشعر الوجه و الذراعين ، وقد يتأخر شعر الصدر قليلاً ، و قد يلجأ بعض الشباب إلى حلاقة شعر الذقن وهذا أمر طبيعي ، ولا تستخدم إلا شفرة الحلاقة الخاصة بك ولا تشارك بها أحداً وكذلك آلة الحلاقة .

تبدلات الجلد :

يصبح الجلد دهنياً وقد يزداد التعرق ، وسبب ذلك زيادة نشاط الغدد في الجلد  ومن الضروري عندها إجراء حمام يومي و استخدام مزيل التعرق لمنع ظهور رائحة العرق ، وأكثر المراهقين يصابون بحب الشباب خلال فترة البلوغ ، و هو أمر طبيعي خلال المراهقة وسببه ارتفاع مستوى الهرمونات عند المراهق

تبدلات العضو الذكري :

ستلاحظ أن كلاً من العضو الذكري والخصيتين قد ازدادا في الحجم خلال فترة البلوغ ، و قد يزداد معدل حدوث الانتصاب العفوي للعضو الذكري بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية خلال فترة البلوغ (ويقصد بالانتصاب تحول القضيب إلى عضو قاسٍ ومنتصب) ، وعليك التصرف بشكل طبيعي إذا حدث الإنتصاب وأنت بين رفاقك مثلاً ، دون أن تحاول لفت انتباههم لذلك ، وتذكر أنه في النهاية لا علاقة بين حجم القضيب وبين مستوى الرجولة ، ومستوى القدرة الجنسية .

كذلك سيبدأ جسم الذكر بإنتاج النطاف مع حدوث البلوغ ، والنطاف عبارة عن خلايا تحتوي على 23 صبغي فقط يقوم الذكر بقذفها بعد الإنتصاب أحياناً على شكل سائل أبيض اللون يسمى السائل المنوي ، وأول ما يحدث القذف عند الذكر المراهق عند البلوغ يحدث ليلاً وبشكل عفوي أثناء ما يسمى الأحتلام الليلي ، والمقصود بالقذف هو خروج السائل المنوي من القضيب ، ولا تقلق إذا تكرر الإحتلام الليلي عندك لأنه ظاهرة طبيعية .

التبدلات العاطفية خلال البلوغ :

إضافة للتبدلات التي لاحظتها على جسمك ، ستلاحظ أيضاً تبدلات هامة في مشاعرك تجاه كل ما هو حولك ، فستبدأ بالأهتمام برأي الآخرين فيك ، وستحب أن تكون مرغوباً ومحبوباً ، وستبدأ علاقاتك مع الآخرين بالتغير ، و ستجد أن أشخاصاً قد أصبحوا مهمين بالنسبة لك وآخرين أقل أهميةً ، و قد تزداد رغبتك بالاستقلال عن والديك وتقوية علاقتك بأصدقائك .

والأهم من ذلك أنه سيكون عليك اتخاذ قرارات مهمة في حياتك كلها والكثير من المراهقين يقلقون حول تغيرات جسمهم ! هل أنا طويل؟ هل أنا قصير ؟ هل أنا سمين ؟ هل أنا نحيل ؟ هل يسخر مني رفاقي من أجل ... كذا او كذا ؟ يجب أن تعلم بأنه لا يجوز مقارنة التبدلات التي تحدث لمراهق مع تلك التي تحدث لآخر ! سواء في النمو الجسمي أو التطور العاطفي ، وأنه لكل شخص خصوصيته وتطوره المميز ، وأنه في النهاية سيصبح الجميع أشخاص بالغين راشدين متشابهين في أشياء ومختلفين في أخرى .

ماذا حول الجنس ؟

قد تشعر بأن دقات قلبك قد تسرعت عندما تنظر إلى شخص ما من الجنس الآخر أو عندما تلمس يده عن غير قصد أو حتى عندما تفكر فيه مجرد تفكير ! وقد تترافق دقات قلبك السريعة مع إحساس غريب بالدفء أو الرعشة ! وكل ذلك أمر طبيعي عند المراهقين مع بدء الإهتمام بالجنس الآخر  وقد تسأل نفسك أحد الأسئلة التالية :

1- أيسمح لي بالتكلم مع الجنس الآخر ؟

2- إلى أي مدى يجب أن تكون علاقتي مع أفراد الجنس الآخر ؟ وماذا عن ممارسة الجنس !

3- أرغب في أن يكون لي صديقة ! محبوبة ! أن أعيش قصة حب !
 

تحكم الإجابة على هذه الأسئلة عدة أمور ، الأسرة ، المجتمع ، الأخلاق ، الدين ، و أمور أخرى .

وعلى أية حال ننصح بأن تكون الاجابة على هذه الأسئلة كما يلي :

جواب السؤال الأول :

يفضل أن تكون العلاقات ما بين الجنسين في فترة المراهقة ضمن حدود الزمالة والامور المهنية بحيث لا تتعدى مناقشة الأمور في المدرسة والحياة اليومية العامة .

جواب السؤال الثاني :

يجب أن تكون العلاقة كما سبق ، أما عن ممارسة العلاقات الجنسية غير الشرعية فهذا أمر خطير جداً ، وعليك كمراهق ألا تحاول ذلك أو تفكر به ، لأن مفاهيم المجتمع العربي والمسلم تختلف عن تلك في المجتمع الغربي ، وتذكر انه من يرتكب هذه الجريمة يكون قد ارتكب أحد الكبائر في الإسلام ، ويكون قد ارتكب جريمةً اجتماعيةً ، عدا عن أمكانية تطورها نحو الشذوذ وأحتمال اصابة الطرفين بالأمراض المنتقلة عن طريق الجنس و خاصة الآيدز ، (ومن يقبل أن يمارس الجنس معك بطريقة غير شرعية  يقبل أن يمارسه مع شخص آخر بنفس المبرر ! فهل تقبل ذلك لنفسك ؟ وهل تضمن سلامته من الأمراض الخطيرة ؟) .

إضافة لإمكانية حدوث الحمل غير الشرعي وما يترتب على ذلك من نتائج و مسؤوليات مثل إنجاب طفل غير شرعي أو اللجوء إلى الإسقاط الجنائي (هل تتوقع أن يكون عمرك 16 سنة مثلاً ولديك طفل غير شرعي ؟! أو أن تكون مصاباً بالآيدز لا سمح الله !) .

ولا تهتم لما تشاهده في المجلات أو التلفزيون من تشجيع على الإنحراف وتذكر أن هذه البرامج غايتها الربح التجاري فقط ويقف وراءها أعداء حقيقيون ، وأن متعة ممارسة الجنس لا تكون إلا مع الشريك الشرعي بعد الزواج .

جواب السؤال الثالث :

يجب أن تعلم كمراهق أنه من المبكر الحديث عن هذه الأمور وأن هناك أوليات أكثر أهمية في حياتك ، مثل تأمين مستقبلك و شهادتك الجامعية ، وإذا تعمدت البحث عن قصة حب فلن تجدها ، ولكن أترك هذا الأمر للحياة ، وستجد أن الله تعالى قد هداك لشريكة حياتك في الوقت المناسب ، فأمامك الحياة الجامعية والحياة المهنية ، وهي أكثر المجالات التي يجد فيها الشباب شركاؤهم في هذه الأيام .


من أين يأتي التحريض والإثارة الجنسية ؟

1- من وسائل الأعلام :

حيث تقوم الصحف والمجلات والتلفزيون بتصوير الجنس والممارسة الجنسية على أنها أمر عادي ولا يحمل أي خطورة ، وهذا هو عكس الواقع طبعاً حيث تحمل هذه الممارسات خطورة كبيرة ولأن الهم الوحيد لتك الوسائل هو الربح ، ومن المهم عدم التأثر بذلك ، والإبتعاد عن هذه المثيرات ، لأن الكثير من المراهقين أنتهى بهم الأمر إلى الشذوذ نتيجة تعلقهم بمجلات أو قنوات تلفزيونية هابطة .

2- من جسم المراهق نفسه :

فمن الطبيعي أن يشعر أي مراهق بالرغبة الجنسية بسبب الإفرازات الهرمونية ، وهذا أهم عنصر من عناصر البلوغ ، ولكن من المهم أن تسيطر أنت على هذه الرغبات ولا تتركها هي لكي تسيطر عليك ، وتذكر أن الجنس وحده ليس الطريقة الوحيدة التي تعبر بها عن مشاعرك تجاه الجنس الآخر ، وهناك طرق أخرى لصرف هذه الطاقات مثل ممارسة الرياضة والمشي وتناول الغذاء الصحيح والتخطيط للمستقبل وأن تكون واثقاً من نفسك وأن الرجولة ليست بإقامة علاقات مشبوهة و عابرة . ....

3- من الأصدقاء :

قد يتباهى أحدهم أمامك بأنه قام بكذا وكذا (وغالباً ما يكون كاذباً) ... و قد تشعر لبرهة برغبة قوية بتقليد هذا الشخص ، ولكن تذكر المخاطر التي تحملها هذه الممارسات وأن متعة لحظات قد تهلك شخصاً وتنقل له أمراضاً خطيرة وقد يحدث حمل غير شرعي وما يترتب بعد ذلك من إنجاب طفل غير شرعي أو اللجوء إلى الإسقاط الجنائي ، وأن الإنسان المتوازن هو من يسيطر على شهواته ويحكم عقله ودينه وأخلاقه قبل التورط ، وننصحك بالإبتعاد عن هؤلاء الأصدقاء ، والتمتع بحياتك بدون أن يكون لديك طفل غير شرعي أو مرض مميت .



Tagged as:

Homepage, رسالة إلى كل مراهق حول البلوغ